YEMEN-POLITICS-UNREST-CABINET

ميليشيات الحوثي تشدّد محاصرتها لمسكن رئيس الحكومة بعد مغادرة هادي لصنعاء دون علمها

شدّدت ميليشيات الحوثي الشيعية قبضتها الأمنية حول مسكن رئيس الوزراء اليمني المستقيل خالد بحاح، وذلك عقب مغادرة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي صنعاء إلى عدن دون علمها.

و كانت مصادر محلية قالت إن أفراد أسرة هادي محتجزون الآن في إدارة أمن مديرية الرضمة في محافظة إب. كما أكدت مصادر صحفية أن الحوثيين اعتقلوا أسرة السكرتير الشخصي للرئيس هادي في الرضمة.

و أوضح مسؤول محلي لوكالة الأناضول أن أفراد عائلة محمد هادي منصور -وهو ابن شقيق الرئيس اليمني وسكرتيره الشخصي- احتجزت وهي في طريقها إلى عدن بعد مغادرة هادي العاصمة.

و قد وصل هادي عدن على الساعة الثامنة من مساء أمس الجمعة، حيب مصدر مقرب منه، بعد مغادرته منزله المحاصر منذ أسابيع عدة عبر ترتيبات أمنية سرية لم يعلم بها الحوثيون, و إنه غادر صنعاء برا.

كما أوضح أن أقارب هادي غادروا صنعاء على دفعات, في حين بقي بعضهم في منزله بالعاصمة.

و قد أصيب ثلاثة من أفراد حراسة هادي أصيبوا بجراح لدى اقتحام الحوثيين منزله في صنعاء، وإن الحوثيين نهبوا محتويات المنزل، كما شددوا الإجراءات الأمنية حول مسكن رئيس الوزراء خالد بحاح الذي يخضع هو الآخر للإقامة الجبرية التي يفرضها الحوثيون.

من جانبه، نفى مكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر ما نقلته وكالة رويترز أن الأمم المتحدة ساعدت هادي على مغادرة صنعاء، وقال المكتب في بيان إنه لا علاقة للمنظمة الدولية لا من قريب ولا من بعيد بذلك.

وقد هنأ قيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح الرئيس هادي على وصوله لعدن، أما عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي محمد البُخيتي فقلل من أهمية الطريقة التي خرج بها هادي من صنعاء، و لكنّه قال إنه لو وضع تحت الإقامة الجبرية لما استطاع تجاوز الإجراءات الأمنية.

و في المقابل، قطعت اللجان الشعبية التابعة للحراك الجنوبي الطريق بين محافظتي تعز وسط البلاد و لحج جنوبها لحمايتها من خطر الميليشيات الشيعية.

يشار إلى أن مسلحي الحوثي اقتحموا صنعاء يوم 21 سبتمبر الماضي وسيطروا على جميع مؤسساتها، كما سيطروا بعد ذلك على دار الرئاسة والقصر الجمهوري، وحاصروا مقر إقامة هادي إضافة إلى رئيس حكومته خالد بحاح وعدد آخر من الوزراء.

و فرض الحوثيون الإقامة الجبرية على الرئيس المستقيل في منزله بصنعاء منذ 19 جانفي الماضي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: