ميليشيات الحوثي تقتحم مقرّ الحوار بصنعاء وتنهب محتوياته بعد انتقادات المندوب الأممي

أكّدت مصادر صحفية أنّ ميليشيات جماعة الحوثي الشيعية اقتحمت مقر الأمانه العامة للحوار الوطني بصنعاء و قامت بنهب محتوياته و التمركز فيه، و ذلك بعد انتقادات المندوب الأممي جمال بن عمر للجماعة و اتهامه إيّاها بعدم الالتزام بقرارات مجلس الأمن.

و يحتوي المقر على معلومات و شهادات و وثائق هامة تخص مؤتمر الحوار الوطني الذي يجرى برعاية الأمم المتحدة, و تمت عملية الاقتحام بعد انتقادات وجهها مبعوث الامم المتحدة للحوثيين اتهمهم فيها بعدم الالتزام بقرارات مجلس الأمن.

و كان بن عمر قد أعلن في مؤتمر صحفي عند وصوله إلى عدن من أجل استكمال الحوار مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أنه أبلغ مجلس الأمن بوجود عناصر متطرفة من مختلف الأطراف تسعى إلى تقويض المفاوضات.

كما قال بن عمر إنه أصيب بخيبة أمل من عدم انسحاب الحوثيين من المؤسسات التي استولوا عليها في صنعاء، و رفضهم رفع الحصار عن وزراء ومسؤولين، لكنه أكد في الوقت ذاته وجود تقدم في المفاوضات الجارية بصنعاء.

من جهته، قال عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي إن المطالب بنقل الحوار الوطني إلى خارج العاصمة اليمنية تهدف إلى إفشاله.

و في السياق ذاته، قالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم إن طهران تدعم أي توافق سياسي داخلي يرضي جميع الفرقاء في اليمن. و أعلنت رفض بلادها أي تدخلات خارجية في الأزمة اليمنية، معتبرة أن ذلك يعقد الأزمة و قد يسبب تهديدات جديدة لليمن، على حدّ تعبيرها.

و تأتي تصريحات الخارجية الايرانية في الوقت الذي تعالت فيه أصوات محذّرة من التدخّل الايراني المفضوح في الأزمة اليمنية وصلت حدّ اتّهام ايران بإدارة اللعبة السياسية في اليمن بأيادي جماعة الحوثي الشيعية الموالية لإيران.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: