القدس
jerusalem

ناتنياهو يشارك في الحفريات أسفل المسجد الأقصى ويدعو الاسرائيليين للانضمام إليه

قرر رئيس وزراء الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو المشاركة شخصيا في الحفريات أسفل المسجد الأفصى خلال الأسبوع الجاري ودعوته كافة الإسرائيليين للانضمام إليه.

هذا وقد استنكرت الجامعة العربية هذا القرار وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية الدكتور سعيد أبو علي فى بيان صحفى اليوم الاثنين، أن هذا الإعلان يأتى بالتزامن مع اقتحام سلطة الآثار الإسرائيلية لمقبرة باب الرحمة، الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك، وهدم وتجريف بعض القبور داخلها استمرارا لما سماها الاعتداءات الإسرائيلية الممنهجة ضد المعالم والمواقع والمقابر الإسلامية، التى تضم رفات كبار الصحابة وقادة الفتح الإسلامى كما هو الحال بالنسبة لمقبرة مأمن الله ومقبرة باب الرحمة.

وقال أبو علي “إن قرار نتنياهو، وما قامت به “سلطة الآثار الإسرائيلية” يأتى ردا على القرارين اللذين تم اعتمادهما من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” حول القدس والمسجد الأقصى المبارك، واللذين ينصان على الحفاظ على التراث الثقافى الفلسطينى وطابعه المميز فى القدس واعتبار المسجد الأقصى وكامل الحرم القدسى الشريف موقعا إسلاميا مقدسا ومخصصا للعبادة، وهى بذلك تسعى لتفجير الأوضاع وإشعال الحروب الدينية فى المنطقة، الأمر الذى سيعزز الإرهاب والتطرف ويهدد السلم والأمن فى العالم”.

وأوضح أن 346 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك أمس، مشيرا إلى أن تلك الاقتحامات الهادفة إلى إقامة طقوس أو صلوات تلمودية فى المسجد المبارك، جوبهت من قبل المصلين والمرابطين فى الأقصى، وصدحت حناجر المصلين بهتافات التكبير الاحتجاجية ضد اقتحامات المستوطنين وجولاتهم الاستفزازية فى المسجد المبارك.

وأضاف أبو علي أن ما يجري فى المسجد الأقصى من حفريات تهدد أساسات الأقصى وتنذر بانهياره، إلى جانب أن استمرار تصاعد اقتحامات المستوطنين واستباحة لحرمته ومكانته الدينية لدى المسلمين هى جريمة نكراء بحق كل العرب والمسلمين والأحرار فى العالم، مشددا على أن ذلك يتطلب موقفا وتحركا عربيا إسلاميا عاجلا للتصدى لإعلان “نتنياهو”، الذى يشكل تحديا صارخا للقانون الدولى وإرادة المجتمع الدولى.

المصدر : فلسطين الآن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: