ناجي جلول: قرار ارتداء الميدعة بالنسبة للذكور لا يشمل المعاهد و لا تغيير في العطل بالنسبة للسنة الحالية

ناجي جلول: قرار ارتداء الميدعة بالنسبة للذكور لا يشمل المعاهد و لا تغيير في العطل بالنسبة للسنة الحالية

قال وزير التربية ناجي جلول في تصريح لموزاييك اليوم الأربعاء 16 سبتمبر 2015 إنّ الإجراءات التي تم اتخاذها هذه السنة قبل العودة المدرسيّة أثارت الكثير من اللغط  في إطار خطة لإصلاح القطاع، متابعا أنّ وزارته بصدد متابعة ردود الأفعال لتقييم هذه الإجراءات.

[ads2]

وأوضح جلّول أنّ من بين القرارات المهمة مسألة منع الدروس الخصوصيّة التي أساءت كثيرا للقطاع والمنع سيكون على تقديمها خارج الفضاء المدرسي لهذا تم التنصيص على أن تكون داخل المدرسة وهو معمول به في أغلب البلدان، “وهذا القرار غايته تقنين هذه الدروس التي أصبحت بدعة في تونس” على حدّ تعبيره.

[ads2]

وأضاف وزير التربية أنّهم بصدد إصلاح البرنامج التعليمي حتى يستغني التلميذ عن الدروس الخصوصيّة، قائلا إنّ العمليّة معقدة تتطلب وقتا ولا يجب التسرع عند القيام بها.

قرار ارتداء الميدعة

وتحدّث جلّول عن إلزامية ارتداء الميدعة التي تم إقرارها هذه السنة، حيث أشار إلى أنّها إجبارية لتلاميذ الإعدادي ولا تشمل تلاميذ المعاهد. واستغرب من اعتبار ارتداء الميدعة “بدعة”.

كما اعتبر أنّ مثل هذا القرار فيه نوع من المساواة بين الإناث والذكور ولمنع ظاهرة ارتداء القمصان الرياضية في صفوف الذكور، مقرّا أنّ هذا الإجراء سيفرض الانضباط واحترام المؤسسة التربوية من خلال فرض النظام.

قرار تقليص العطل

وحول قرار تقليص العطل من أسبوعين لأسبوع واحد، أجاب جلّول أنّ عدد أيام التدريس في العالم تتراوح بين 190 يوما و245 يوما و”تونس في حوالي 170 يوما” لهذا يجب التقليص من أيام العطل لبلوغ 190 يوما على الأقلّ، مشيرا إلى أن هذا الاقتراح سيقع النظر فيه لتطبيقه السنة القادمة أمّا هذه السنة فلا تغيير في العطل.

قرار الغاء الأسبوع المغلق

كما تطرّق ناجي جلّول لإلغاء الأسبوع المغلق يتسبب في خسارة حوالي 45 يوما ما يجعلنا نبقى تحت المعدلات العالميّة لهذا سيقع سيقع إلغاؤه وتعويضه بامتحان تقييمي جهوي آخر السنة، دون إلغاء الامتحانات وسط السنة الدراسيّة، مشدّدا على أن هذا القرار أيضا مازال مطروحا للتشاور.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: