ناقلة النفط الكورية تفلت من قبضة الجيش الليبي

أكّدت مصادر رسمية ليبية أنّ ناقلة النفط الكورية الشمالية التي أقلّت شحنة النفط الخام من ميناء سدرة في شرق ليبيا قد تمكنت من الإفلات من مراقبة البحرية الليبية و ذلك بعد أن أعلنت الحكومة الليبية، في وقت سابق أمس، السيطرة على الناقلة.

و قالت نفس المصادر أنّ “مورنينغ غلوري”، الناقلة التي تحمل علم كوريا الشمالية تتجه الآن إلى المياه الدولية، وأوضح أن المعلومات متضاربة بشأن سبب إفلات السفينة من رقابة السفن الحربية الليبية، ولم يستبعد فرضية المؤامرة والتواطؤ من قبل جهات معينة سهلت العملية.

و كان رئيس الوزراء الليبي علي زيدان قد أعلن أن جنود قوات البحرية و عناصر من الثوار اقتادوا ناقلة النفط إلى ميناء تابع لسيطرة الحكومة. و ذكر أنّ ناقلة النفط محل النزاع تستطيع نقل 350 ألف برميل، غير أنها تمكنت من تحميل 234 ألف برميل فقط.

غير أن المتحدث الرسمي باسم ما يعرف بالمكتب التنفيذي لإقليم برقة علي الحاسي نفى الرواية الرسمية، و قال إن السفينة غادرت المرفأ و دخلت المياه الدولية و لم يعترض طريقها أحد. و قال الحاسي إن “الليبيين اعتادوا على كذب السلطات المركزية” و تعهد بالكشف في وقت لاحق عن الخسائر التي تكبدتها القوات الحكومية عندما حاولت الاقتراب من المرفأ للسيطرة على الناقلة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: