نتائج الانتخابات أبرزت أنياب الضباع التي تقتات على جيف الأسود.. (مقال/ مبروك الحريزي)

بوادر المرحلة القادمة اتضحت لنا من خلال تصريحات الفائزين في الانتخابات لم يتحدثوا عن تنفيذ المشاريع المعطلة و بذل قصارى الجهد في التنمية و تقليص تدهور المقدرة الشرائية للمواطنين كانوا متناسقين مع أنفسهم و تحدثوا عما سوقوا له خلال الانتخابات حيث كان أحد مرشحيهم “يخطب” هاك اللحي الا ما نتفوها ” ” اشكون خير مني بكراهبي و معاملي” ” انتخب ماكانش نحولك الشهادة البيضة” ” انتخب باش نرسموك” ” جيب الناس ماكانش نفضحوك” ” “الحزب جا ردوا بالكم كل واحد باش يشد بلاصتو”

برززت أنياب “الضباع” التي تقتات على جيف الأسود هاك الصناع الى بدو يتبكو بعد الثورة ” خاطينا ” مضروبين على أيدينا لقد أظهروا أبشع أنواع التزلف و المهانة و يتصدرون شاشات التلفاز ليسبوا سياسي ال3 سنوات الفارطة و يصيحون بدعوات الانتقام لقد سمعت ممثل حزب فاز بعدد غير محترم من المقاعد يضع شروطه و هي “استئصال الورم” فكرة الاستئصال يقصد بها من منحته الديمقراطية الشكلية الفوز بحكم مابعد 2011.

رجائي لكل من به ذرة من حب هذا الوطن أن يمنع استئثار فئة بالسلطة و يحث من لم ينتخب على الذهاب يوم الاقتراع و يحث أهله و ذويه على احداث التوازن الذي بدأ العديد من التونسيين ينشده خاصة بعد هجوم قنوات بلا ميثاق على مرشح واحد أقض مضاجعهم رجائي من الشباب المتقد حيوية أن ينتشر في المقاهي و الميادين لصناعة الرأي رجائي أن نترك الحواسيب و نتصل بالناس رجائي أن لا تتركوا الثعبان يعيد الالتفاف على هذا الوطن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: