نتانياهو يُوقع نفسه في موقف محرج خلال لقاء جمعه بـ “البابا” فرنسيس

عرّض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو نفسه لموقف محرج أثناء لقاء جمعه بالبابا فرنسيس، وذلك حين تحدث عن “يسوع المسيح”، النبي عيسى عليه السلام، مشيرا إلى أنه تكلم العبرية، ما دفع البابا إلى الرد فورا والقول “الآرامية”، في إشارة إلى عدم صحة المعلومة التي حاول نتانياهو الترويج لها.

لكن الأمر بالنسبة لنتانياهو لم ينته عند هذا الحد إذ أقدم على محاولة لإنقاذ نفسه سريعا من المأزق الذي وضع نفسه فيه، فوافق البابا بشأن هذه المعلومة التاريخية المعروفة للقاصي والداني، لكنه قرر أن يضفي لمسته عليها فأضاف بأن المسيح كان ملما بالعبرية.

ربما من حسن حظ بنيامين نتانياهو أنه توقف عند هذا الحد، وإلا لأضاف أن عيسى عليه السلام كان يتحث اليديشية أيضا.

جاء هذا التصريح “التاريخي” الذي أثار الضحك لدى المترجم، أثناء حديث رئيس الحكومة الإسرائيلية عن “العلاقة المتجذرة التي تجمع بين اليهود والمسيحيين الذين عاشوا على هذه الأرض”، وهو ما يبدو في الدقيقة الـ 00:55 من تسجيل فيديو رصد اللقاء بين نتانياهو والبابا.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: