نتنياهو يعتزم اقتحام المسجد الإبراهيمي جنوب الضفة الغربية

يعتزم رئيس حكومة الاحتلال “بنيامين نتنياهو”، اقتحام المسجد الإبراهيمي في الخليل جنوب الضفة الغربية، وزيارة “مغارة المكفيلا”، التي تضم كنيسًا يعتبر معقلًا لغلاة المستوطنين واليمين المتطرف.

وتأتي خطوة “نتنياهو” هذه- وفق صحيفة “يديعوت أحرنوت”- في إطار المنافسة بين حزب الليكود الذي يتزعمه “نتنياهو”، وحزب “البيت اليهودي” بزعامة “نفتالي بينيت”، على أصوات المتدينين القوميين.

وقالت الصحيفة إن “نتنياهو” سيقوم بجولة في الكتلة الاستيطانية “غوش عتصيون”، وذلك استمرارًا لزيارته إلى مستوطنة “عيلي” معقل المتدينين القوميين، الأسبوع الماضي.

واعتبرت الصحيفة الجولة “تطورًا ذا دلالة”، لأن “نتنياهو” تجول في المستوطنات مرات قليلة “وحرص على زيارة الكتل الاستيطانية فقط”.

و حذرت الصحيفة العبرية، من احتمال “اشتعال الوضع” في الخليل، وربما في الضفة الغربية أيضا، بسبب اقتحام نتنياهو للمسجد الإبراهيمي.

وذكرت بأن قرار نتنياهو كرئيس للحكومة في العام 1996 بفتح نفق تحت المسجد الأقصى أدى إلى اندلاع مواجهات أسفرت عن استشهاد قرابة 60 فلسطينيا ومقتل 17 جنديًا إسرائيليًا.

كما تسبب اقتحام “أرئيل شارون” للأقصى في العام 2000 باندلاع الانتفاضة الثانية.

ودعا حزب “الليكود” في إعلانات وقعت عليها عضو الكنيست “تسيبي حوطوفيلي”، ونشرها في وسائل إعلام المتدينين القوميين، مساء أمس، إلى عدم التصويت لحزب “البيت اليهودي” وإنما لحزب الليكود.

ويتهم سياسيون وشخصيات أمنية سابقة “نتنياهو” بأنه مستعد لفعل أية خطوة من أجل تحقيق مكاسب شخصية في الانتخابات الحالية.

 

 

المصدر: فلسطين الآن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: