نجاح السياحة تحقيق وعود موشْ تعْرية زنود (بقلم منجي باكير / كاتب صحفي)

ما صيحة خيبةُ الأمل التي أطلقتها الجامعة التونسيّة للنّزل أخيرا – و شهد شاهد من أهلها – إلاّ تعبير واضح و صريح ، فضلا عن أنّه مقلق جدّا لنتائج هزيلة لواقع القطاع السّياحي و مردوده البائس و منذرة بتوقّعات مستقبليّة مخيّبة للآمال التي زرعها المطبّلون قبل أشهر ، و البروباجندات التي صُرفت فيها الأموال و جزَم بالضرورة القصوى الكثير من المبشّرين و الواعدين و على رأسهم السيّدة وزيرة السّياحة التي لم تدّخر جهدا و لا مالا و لا دعاية إلاّ و أقدمت عليها بداية من كثبانها التي أهرقت فيها الخمور في ربوع جنوبنا و ما رافقها من ليالي ملاح و صياح حتّى الصّباح ،، إلى (تعظيم ) و تقديس الطقوس التي أقيمت في الغريبة و ما جُنّد لها من أسباب لوجستيّة و تعزيزات أمنيّة و حضور إعلامي واسع . بروباجندات أباحت و استباحت كثير من الأعراف و القيم و ( حُيّد ) فيها الدين و استعملت كلّ اشكال الصّورة المغرية بكلّ أنواعها باسم الحداثة و التّسامح..
كما لم تستثن التصريحات المتعلّقة بهذا الشأن أن تستعمل كثيرا من التشخيصات المحبطة و التحليلات القاتمة لوصف اقتصاد البلاد المتدنّي و ربط انتعاشته ( حصرا ) بالمنقذ الأوحد قطاع السّياحة الذي بفضله أدخلونا عصر الإنفتاح و يريدون أن نكون فرجة للسوّاح ،، و لتأكل الحرّة بثدييها حتّى لا تجوع ..!
سياحة طالما نبّه لها العارفون بأنّها قطاع غير ثابت إقتصاديّا فضلا عن أن سلبيّاتها تفوق كثيرا ما يمكن أن تجنيه من إيجابيّات ،، و لعلّ أبرز ما تفعله في المجتمع هو تشجيع النّزوح نحو المدن السّاحليّة و انتشار البطالة و تفشّي الفساد و الجريمة ، فضلا عن انعدام اليد العاملة في القطاع الفلاحي ممّا ينتج عنه انخرام في توازن الأمن الغذائي و انتعاش الواردات التي تذهب بأضعاف أضعاف ما وفّر القطاع السّياحي – إن وفّر -…
نعم للسّياحة ، لكن بتشخيص واقعي و استراتيجيّات مضبوطة و عمل دؤوب بعيد عن التنطّع و رسم الأحلام و التجاوز لقيم و أخلاقيات الشعب والعمل على استثمار البدائل الممكنة و الفاعلة لدفع الإقتصاد حقيقيّا مع الإستئناس تصاعديّا بتشجيع القطاعات الإستثماريّة الأخرى و على رأسها قطاع الفلاحة الذي يستوجب عناية خاصّة و تظافرا لكلّ الجهود معرفيّا ، مادّيّا و بشريّا ….

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: