نجل"أبو انس الليبي"بعد اختطاف والده من قوات خاصة أمريكية:خاطفوا والدي يتحدثون اللهجة الليبية وهكذا تمت العملية

كشف نجل “أبو أنس الليبي” ،المختطف من القوات الخاصة الأمريكية على الأراضي الليبية ، الأحد، أن مسلحين يتحدثون بلهجة ليبية خطفوا والده لدى عودته إلى المنزل بعد صلاة الفجر، في حين طالبت السلطات الليبية توضيحا من الولايات المتحدة الأميركية بشأن عملية الاختطاف.

فبعد إعلان البنتاغون أن وحدة عسكرية أمريكية ألقت القبض في طرابلس على من يعرف بأبو انس الليبي الملاحق من واشنطن منذ 15 عاما، قال ابنه عبد الله الرقيعي إن المسلحين كانت لهم هيئة المواطنين الليبيين ويتحدثون اللهجة الليبية.

و في سرد لتفاصيل الواقعة ،قال عبد الله الرقيعي البالغ من العمر 20 عاما للصحفيين، الأحد، إن والده ما كاد يصل بسيارته إلى المنزل بعد أداء الصلاة حتى انقض عليه رجال وصلوا في أربع سيارات وأفقدوه الوعي بمخدر ما، وأخرجوه من السيارة.

وأضاف الشاب الذي نقل تفاصيل الحادثة عن والدته، أن المسلحين كانت لهم هيئة المواطنين الليبيين ويتحدثون اللهجة الليبية وقد أخذوه من سيارته بعد أن حطموا زجاجها ثم وضعوه في سيارة مرسيدس واقتادوه إلى جهة مجهولة.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جورج ليتل، قال، السبت، إن القوات الخاصة الأميركية ألقت القبض على نزيه عبد الحميد الرقيعي، المعروف باسم أنس الليبي، المطلوب للولايات المتحدة لدوره في التفجيرين اللذين استهدفا سفارتيها في نيروبي ودار السلام في 1998.

ولاحقا أصدرت السلطات الليبية بيانا قالت فيه “تتابع الحكومة الليبية المؤقتة الأنباء المتعلقة باختطاف أحد المواطنين الليبيين المطلوب لدى سلطات الولايات المتحدة..
ومنذ سماع النبأ تواصلت الحكومة الليبية مع السلطات الأميركية وطلبت منها تقديم توضيحات في هذا الشأن”.

وقالت الحكومة الليبية الأحد إنها تأمل ألا تتضرر علاقتها الاستراتيجية بالولايات المتحدة بسبب عملية اعتقال أبو أنس الليبي التي تمثل ضربة كبيرة لما تبقى من القيادات المركزية للقاعدة التي كان يقودها أسامة بن لادن قبل مقتل على يد كوماندوس أمريكي في باكستان 2011.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: