نخب صهيونية: دعم السيسي و تخلصه من الاسلاميين مهم لأمن “إسرائيل ” القومي

دعت مراكز تفكير إلى جانب باحثين ومعلقين صهاينة، إلى تقديم مساعدات عاجلة لنظام عبد الفتاح السيسي، لتحسين قدرته على مواجهة “التنظيمات الإسلامية”.

وحثّ “مركز أبحاث الأمن القومي” الصهيوني وهو أهم محافل التقدير الاستراتيجي في “إسرائيل” ، دوائر صنع القرار في تل أبيب، على تكثيف المساعدات العسكرية والاستخبارية والسياسية لنظام السفاح السيسي، من أجل تمكينه من “الانتصار على الإسلاميين” داخل مصر، وفي قلب سيناء.

وفي ورقة بحثية نشرها الأربعاء على موقعه، شدد المركز على ضرورة أن توظف “إسرائيل” كل مواردها السياسية والدبلوماسية من أجل إقناع الغرب، وتحديدا الولايات المتحدة، بتكثيف دعم نظام عبد الفتاح

وحذّر المركز من أن الكيان الصهيوني سيكون أكثر المتضريين في حال فشل السيسي في تحقيق انتصار واضح على الإسلاميين، منبها أن هؤلاء سيوجهون سلاحهم إلى “إسرائيل” تماما في حال سقوط نظامه

ودلّلت الورقة على فاعلية الجيش المصري في الدفاع عن المصالح الأمنية الإسرائيلية، مشيرة إلى أن هذا الجيش قام بتصفية أحد عناصر “أنصار بيت المقدس”، عندما كان في طريقه لتنفيذ تفجير ضد أهداف إسرائيلية، أثناء العدوان الأخير على قطاع غزة.

وأوضحت الورقة في المقابل، أنه في حال انتصر السيسي على “التنظيمات الإسلامية”، فسيفضي ذلك إلى خفوت وهيجها، وتآكل التأييد الشعبي لها في دول عربية أخرى، لا سيما في اليمن والأردن وسوريا والعراق وليبيا.

وانضم أستاذ الدراسات الشرقية في جامعة “بار إيلان”، الدكتور يهودا بلينغا، وهو باحث بارز في “مركز بيغن السادات للدراسات الاستراتيجية” إلى الداعين لتكثيف الدعم لنظام السيسي.

وفي مقال نشرته صحيفة “ميكور ريشون”، الخميس،حذّر بلينغا من أن فشل السيسي في حربه ضد “ولاية سيناء” التي تمثّل الدولة الإسلامية، يعني تحوّل سيناء إلى ساحة انطلاق للعمل ضد الكيان الغاصب ، على حد قوله.

وشدّد بلينغا على أن استتباب الأمور لـ”ولاية سيناء”، يعني “انتقال عناصرها للعمل بقوة ضد نظام السيسي في قلب مصر، ما يساعد على إسقاطه، مع كل ما يحمله ذلك من تداعيات استراتيجية بالغة السلبية على الأمن القومي” الإسرائيلي.

وفي مقال نشره موقع “إسرائيل بلاس”، الخميس، أشار كاسبيت إلى أن السيسي يعمل على تحقيق أهم أهداف الكيان ، والمتمثل في إضعاف حركة “حماس”.

ونقل كابيت عن مصادر عسكرية صهيونية توقعها بأن يصعّد نظام السيسي من حربه على غزة وحركة حماس خلال الأسابيع والأشهر القريبة القادمة.

وتابع كاسبيت بأن السيسي يعي أنه في حال لم ينجح في القضاء على الإسلاميين، فإن هذا يمثل “بداية النهاية لحكم نظامه”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: