نخب عربية تشارك بهاشتاغ “القرضاوي إماما” ردا على تطاول قادة الإمارات

[ads2]

 

أطلق ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ “القرضاوي إماما” تضامنا مع رئيس  الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي على خلفية الحملة التي شنّها عليه وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد وقادة إماراتيون آخرون.

ويذكر أن وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد اتهم في تغريدة له  على موقع تويتر  الشيخ القرضاوي بالتحريض على العمليات الانتحارية وقال فيها : “هل تذكرون تحريم الشيخ الجليل بن باز رحمه الله للعمليات الانتحارية، هل تذكرون مفتي الإخوان القرضاوي عندما حرض عليها”؟

وفي تحريض شبه مباشر للسعودية على الشيخ القرضاوي، الذي كان في ضيافة العاهل السعودي في العمرة قبل أيام، قال بن زايد: “علينا أن نحاسب من حرض واسترخص دماء البشر وأجاز العمليات الانتحارية”.

وأرجع ناشطون سبب سخط المسؤولين الإماراتيين على القرضاوي إلى “عدم مجاملته إياهم في مواقفهم الداعمة للثورات المضادة في الوطن العربي”.

هذا وفي رده على تغريدة بن زايد  كتب القرضاوي في تغريدة له على موقع  تويتر : ”  خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين، نعوذ بالله من شر الشياطين إذا ما انحلت أصفادها”.

هذا وقد دافع دعاة ومفكرون عن  رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي ومن بينهم المفكر والداعية الإسلامي الكويتي طارق سويدان الذي كتب في تغريدة له على موقع تويتر : “على السياسيين الصغار أن يتأدبوا عند الحديث مع العلماء الكبار ”

ومن جانبه قال المفكر الموريتاني محمد الشنقيطي، : “يذبحون الأحرار الأبرار من أبناء الإسلام ظلما وعدوانا، ثم ينتقدون العلامة القرضاوي لإفتائه بالعمليات الاستشهادية ضد الصهاينة الغاصبين!!”.

ومن جهته قال الناشط  السوري أنس الدغيم، : “إلى الذين يتطاولون على هذا الصرح، كفّوا ألسنتكم وولدكم ابن زايد عن الشيخ القرضاوي أيها اللاأشياء”.

من جانبه قال السياسي المصري، عمرو عبد الهادي، قال: “حد يقول لعبد بن زايد إن إيران هي اللي واخده 3 جزر من الإمارات، مش الشيخ القرضاوي”.

أما الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القرة داغي، فقد  قال: “تاريخ ممتد في خدمة الدعوة الإسلامية منذ 70 سنة، قامة علمية ودعوية وفقهية لا يستطيع أحد إنكارها”.

بدوره  قال الكاتب السعودي فهد العوهلي، لبن زايد : “كونك تكره موقفه من انقلاب السيسي، ومن المجرم بشار، لا يبرر لك التزييف بأن تنكر أن القرضاوي إمام.. هو إمام، وإن كره الصغار”.

أما المحلل السياسي الفلسطيني إبراهيم حمامي، علّق على تغريدة القرضاوي ردا على ابن زايد، قائلا: “الشيخ القرضاوي يعرض عن الرويبضة الجاهل”.

ومن جهتها قالت  الكاتبة الأردنية إحسان الفقيه: “هذا ما يجب أن يكون.. الإعراض عن الجاهلين ضرورة، ولكن الإشارة إلى جهلهم واجب”.

الصدى + وكالات

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: