نداء طالبات المبيت الجامعي سهلول بسوسة عبر الصدى

وجهت طالبة مقيمة بالمبيت الجامعي سهلول سوسة نداء عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك مستنجدة بمن يسمع ندائها و نداء زميلاتها في السكن حيث استجدت في المبيت حادثة “غريبة من نوعها ” حسب قولها و ننقل لكم عبر الصدى ما ورد في النداء :

____________________________________________________________

بسم الله  و الصلاة و السلام علی رسول الله
لقد جدت في المبيت الجامعي سهلول حادثة غريبة من نوعها منذ يومين في حوالي الساعة الثالثة فجرا، حيث استفاقت الطالبات من نومهن علی صراخ طالبة بهستيريا لم نعهدها من قبل، لنكتشف أن الصراخ مأتاه دخول رجل غريب عن المؤسسة الی العمارة بالمبيت المذكور… اجتمعت الطالبات فزعات في ساحة المبيت وقتها و التحق المدير و المقتصد بالحدث و كانت ردات فعلهم مختلفة و متفاوتة… فالحراس كانوا نيام و استفاقوا علی صوت الصراخ كما الطالبات و منهم من كذّب الطالبة التي وجدت الرجل الغريب و قال ” ان كيدكن لعظيم و جايبين حكاية من الحيط بش تحرمونا من نومة الليل” و منهم من قال “لا لا تستخايل الطفلة” … اما المدير فقد عاتب طالبة التجأت الی ابلاغ الشرطة بالحادثة و لم يرد تكبير الحكاية و هي ماتستحقش بتعبيره… و للفت الانتباه فان الشرطي الذي حضو كان بحالة سكر و كاد ان يعتدي علی طالبة تصرخ من شدة الفزع لولا حماية الحراس الليليين لها… و قيل ان مدير ديوان الخدمات الجامعية قد حظر كذلك… لكن يجدر الاعلام ان كاتب عام جامعة سوسة للاتحاد العام التونسي للطلبة التحق بالديوان يوم الخميس و وجد جهل من تحدث معه بالامر… فالتجأت طالبات بالمبيت الی تجميع تواقيع الساكنات بالمبيت لالحاقها بالديوان من اجل مراقبة ادارة المبيت في تنفيذ وعودها للطالبات المتمثلة في؛
– زيادة عدد الحراس الليليين
– اغلاق كل عمارة من الساعة 00:00 الی الساعة 05:00
– زيادة علو سور المبيت
– تغيير الابواب الكبيرة للمبيت بطريقة لا يمكن تسلقها
– تركيب كاميرات مراقبة بساحات و سور المبيت
و يجدر الذكر ان الطالبات كن يعتزمن القيام بوقفة احتجاجية امام ادارة المبيت في الغرض لولا تفاعل المقتصد و ابلاغنا بالبرنامج في ظل غياب المدير ليومين بعد الحادثة. و ستتوجه ممثلات عن الطالبات الی الديوان لتوضيح آرائهن في الغرض يوم الجمعة. و يحزنني القول أن الصدمة لا تفارقني زمن تجميع التواقيع  فقد ووجهت بالرفض من العديد بدعوی ان الحادثة غامضة و لم تحدث لهن و انهن يحتفظن بآرائهن و لا يردن احداث البلبة بدعوی ان لن نصل الی مرادنا.
لكن مع ذلك نجحنا في تجميع اغلبية الطالبات علی كلمتنا و سنوصل صوتنا و نسهر علی تحقيق الأمن للطالبات فهو خط أحمر 
#طالبة ممثلة عن الاتحاد العام التونسي للطلبة بالمبيت الجامعي سهلول و مكلفة من عديد الطالبات لابلاغ أصواتهن و أتشرف و أفتخر بثقتهن في…
 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: