نداء من الشعب…بقلم أبو محمد سفيان

بقلم أبو محمد سفيان

نداء من الشعب :
إلى المنظمات الراعية للحوار الوطني
إلى القوي الحيّة للمجتمع المدني
إلى الأحزاب
إلى كل النّواب المنتخبين في المجلس التأسيسي
ندعوكم أن تصغوا لشعبكم و تلبّوا مطالبه دون مواربة أو بطئ
إنّنا نطالب من هذا المنبر و بصوت رجل واحد تعيين السيّد المحترم كمال اللطيّف على رأس الحكومة المقبلة.
لأنّنا سئمنا من اللعب تحت الطاولة و التعامل مع القفّازات و الأقنعة، نريدك أن تخرج من عتمَتِكَ و تَسُوسَنَا مباشرة لا بالوكالة.
لأنّنا سئمنا أن نرى الوطن في إعلامنا خراباً، و أن تكون الحكومة الحاليّة ( أجرنا الله من شرّها ) السّبب المباشر في مرض نعجة العّم سالم في تمغزة أو في سجنان، و إشتقنا للتّطبيل و التّطبيع .
لأنّنا إشتقنا لمقدّمة الأخبار و هي تزفّ لنا فضل الحكومة في تبليط رصيفٍ في معتمديّة وِذرف و تستهلُّ الكلام بعبارة ” تحت سامي إشراف رئيس الدولة، عفوًا رئيس الحكومة و بحرص منه “.
لأنّنا سئمنا تنازلات الأحزاب الحاكمة حاليّا و رضوخها لكلّ إبتزاز تحت شعار المرونة السياسيّة و المناورة، و كي لا تبيعك أصواتنا بثمن بخس.
لأنّنا سئمنا الإظرابات بسبب و من دون سبب، لأنّنا إشتقنا للدور الطّلائعي للإتحاد في كسب الرّهانات مع السّلطة بكتم أصوات العمّال.
لأنّنا دخلنا اليوم مرحلة اللّعب بالمكشوف و حجم الإنقلاب صار في ضخامة دبٍّ لا يمكن أن تخطأه العين المجرّدة، بل قد يراه الأعمى ببصيرته، نطلب منك أن تأخذ بزمام الأمور دون مزيدٍ من الفوضى و الدّم و الإستنزاف الإقتصادي.
لأنّنا نريد أن نسترجع النظافة المختطفة عمداً، و نريد لأطفالنا أن يزاولو الدراسة في مقاعد المعاهد لا في الشوارع عرضةً للتّسوّل السياسي، سنُنَصِّبُكَ لتتشمّس فوق تلّة الحكم .
لأنّنا سئمنا خطابات التّهديد و الوعيد من نقابات الأمن “الجمهوري”، و نحن على يقينٍ أنّه بمجرّد تنصيبك كلّ هذه النقابات ستحلّ نفسها، فسبب وجودها قد إنتفى.
سيعطيك هذا الشعب آلافا من الأسباب كي يستحثّك للخروج من الكواليس و الغرف المغلقة و الإنتشاء بالسّلطة تحت أشعّة الشمس و في الهواء الطلق.

رغم أنّنا جميعا نردّد في نشيدنا الوطني ..
” فلا عاش في تونس من خانها ” ..
فإنّ الخونة يعيشون و يعشّشون في خضرائنا..
نبراسهم في ذلك العبارة نفسها لكن بعد تصويب وحيدِ لتصبح..
” فلا عاش في تونس من صَانَهَا ” ..

THIL

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: