نساء غزة يتظاهرن بسبب استمرار إغلاق معبر رفح لليوم الـ 41

نظمت نساء من قطاع غزة تظاهرة حاشدة أمام مقر السفارة المصرية بغزة الخميس الماضي لإدانة استمرار غلق معبر رفح الحدودي مطالبين السلطات المصرية بفتح المعبر للسماح بمرور الحالات الإنسانية عبره.

وأضافت وكالة معا الاخبارية الفلسطينية في تقريرها المنشور أمس أن السلطات المصرية أغلقت المعبر طوال الـ 41 يوما الماضية والذي يعتبر المتنفس الوحيد أمام غزة إلى العالم الخارجي منذ فرض الحصار الاقتصادي عليها في 2007.

وتم نصب خيمة احتجاج أمام السفارة المصرية قبل عشرة أيام لحث السلطات المصرية لفتح المعبر لافتة إلى وفاة الطفل أحمد أبو عمار النحل صاحب الثلاث سنوات بعد يومين فقط من نصب الخيمة لفشل ذويه في نقله إلى الخارج نتيجة إغلاق المعبر ليتلقى العلاج من تضخم في الكبد والقلب.

ونقلت الوكالة عن أم محمد إحدى الناشطات الفلسطينيات قولها “تعيش المرأة الفلسطينية في ظل ظروف صعبة لتشديد الحصار وإغلاق المعابر” داعية السلطات المصرية إلى ” فتح المعابر”.

من جانبها دعا الناطق باسم اللجنة الوطنية لكسر الحصار عن غزة إلى اعتراف مصر بالمسئولية القانونية والأخلاقية تجاه الفلسطينيين المحاصرين بقطاع غزة منذ استمرار غلق المعبر رافضا “كافة الأعذار التي استخدمت لتبرير إغلاق المعبر” مضيفا “أي موقف سياسي لا يحترم حقوق الإنسان لاغيا وباطلا”.

وقالت الوكالة الإخبارية أنه منذ حدوث الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي تم إغلاق معبر رفح مرارا وتكرارا فضلا عن تدمير مئات الأنفاق التي كان يستخدمها سكان غزة منذ سنوات لاستيراد الوقود ومواد البناء مضيفة “الحصار الإسرائيلي المصري المشترك” أدى إلى أزمات إنسانية متكررة ومشقة لسكان غزة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: