نساء ونعم النساء : نساء ضحايا مظلمة براكة الساحل ( كتبه الرائد الهادي القلسي)

نساء ونعم النساء : نساء ضحايا مظلمة براكة الساحل
21 مارس 2014
قرات منذ قليل خواطر في صفحة السيدة حرم المقدم علي الحاجي احد ضحايا مظلمة براكة الساحل ومن خلال هذه الكلمات والتي ادرجتها باللغة الفرنسية جاء بذهني التعليق التالي: .
سيدتي ان احساسك هذا حرك في داخلي اهات واوجاع والام عميقة نعم وعفوا لقد شخصت في كلامك هذا ما كنت احس واشاهد وابصر واسمع من خلال تصرفات اقرب نساء الدنيا اليا واقصد زوجتي والتي هي ايضا ايام المحنة التي زج بها بن علي والقلال وفرزة وبن حسين وبولعراس وبن ضياء…. وغيرهم وهي لا تعلم من ذلك شيئا حيث خطف زوجها منها لمدة الشهر ودعته يوم 22 ماي 1991 مع منتصف النهار في صحة جيدة الضابط السامي الذي يشتغل بكل فخر وكرامة وعزة في سلك الجيش الوطني وطبعا ومن حقهاكانت تفتخر به وهو رافع شانها واب ابنائها الثلاثة وهي الحامل في شهرا السابع ودعته يومها ولم تكن تتدري اختطافه من اسرته وبقائه بين ايدي جلادي العصر من امن عسكري وامن دولة ليعود لها يوم 23 جوان 1991 في حالة صحية حرجة اقل ما يقال فيهاغريبة وعجيبة بعد ان كان ناشطا متحركا مثابرا ها هو اليوم مقعد عاجز على الحركةوالكلام صامت هائم شارد بائس حزين عليل مريض استقبلته بعد الغياب ولم تصدق ماتشاهد ولم تع ما سمعت من مرافقه الذي اعلمها هذا حصل للرائد نتيجة حادث مرور.
هذه الزوجة المصدومة الصبورة هي كما قلت سيدتي:
الام ويحق لها الضحك رغم الحزن ومن واجبها المواساة رغم حاجتها الشخصية في المواساة ولم تجد من يواسيها هي في اوكد الحاجةللقوة المعنوية والصحية رغم شعورها بنهاية قواها الذهنية لهكذا قدرة على التحمل كانت اتخذت قرار الابتسامة الدائمة رغم احساسها بالدمع تذرف من عيناها كان من واجبها العمل الدؤوب والمثابرة رغم التعب .
كما انها كانت دوما وباستمرار جاهزة للابناء رغم التاثير المباشر على صحتها نتيجة ما شاهدت وعاينت واحست من ظلم واضح وما شعرت به من عزلة وترك ونسيان وتجاهل من الجميع .
اقول لها كل الحب فانت اقوى نساء الكون ..انت اصبحت الام لابنائ وقمت بدور الام كما يجب لكافة اقراد العائلة . .
كم تحملت كم عانيت كم تعبت كم قلقت كم تالمت كم انت رائعة يا زوجتي العزيزة
سيدتي نعيمة زوجة الرجل المقدم علي الحاجي القائد الجندي الباسل من اجل العلم شانه شان الــــ244 عسكرياقول لك ايضا:
رغم ان كل ما تريدين هو الواجب لكن سيدتي ارهاب نظام دولة بن علي حرمكن من كل هذا واكثر…..والى اليوم عجز الجميع على اعادة ارادتكن على حقكن في الابتسامة والضحكة والعيش الكريم مع ذلك كنتن اكثر نساء العالم قوة لصبركن على الظلم والاستبداد ولوقوفكن الى جانبنا نحن ألــــــ244 عسكري ضحايا براكة الساحل… اليكن كل التقدير والتبجيل والاحترام يا اشرف نساء الكون يا سيدات نساء حاشية بن علي يا معلمات نساء وورجال باعوا ذممهم الى بن علي …
لكن باقات الورود لكن الاجر والثواب لكن مني انا شخصيا اخلص عبارات الامتنان والود والعزة لاني احسست بكن من خلال زوجتي تاج راسي ….عفوا
فهل يحين الوقت لاخذ قرار يعيد لكن ارادتكن وحبكن للعيش الكريم المتمثل في مشاهدة ازواجكن في الرتبة المستحقة واسترداد الزي العسكري الذي تم سلبه وافتكاكه واغتصابه منهم اضافة للحصول على لقمةالعيش بتنظير التقاعد بالرتبة المستحقة وبالتالي تتمكن كل منكن بالحياة الكريمة فيما تبقى من عمر .
صبركن لن يجني الا استرداد هذا الحق والواجب على الدولة الاسراع في هذا
القادم افضل
شكرا سيدتي لانك اخترقت احساسي وفرضت عليا اخذالقلم لاكتب من اجلكن يا سيدات نساء تونس وعفوا لكل النساء التونسيات اللواتي اكن لهن كل التقدير والاحترام لدورهن الفعال في المجتمع التونسي خير المجتمعات .
تحيا نساء تونس يحيا رجال تونس تحيا تونس
الرائد الهادي القلسي زوج احدي ضحايا مظلمة براكة الساحل

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: