نشطاء للصدى: تفاعل التونسي مع القضية الفلسطنية لا يتجاوز العالم الإفتراضي

في ذكرى ”مجزرة الحرم الابراهيمي” صرحت الناشطة ريم بوغانمي أن جمعية فداء لنصرة القضية الفلسطينية تسعى إلى نشر الوعي في ما يخص القضية الفلسطينية من خلال الفعاليات التي تنظمها و المتوجهة الى مختلف الشرائح العمرية كما أبدت قلقها من الخطاب المتطرف للإعلام محمد بوغلاب الذي إستنكر فيه تعليم الاطفال قواعد الحج وحب فلسطين .

و في اطار الحديث عن مدى تفاعل التونسيين مع القضية تقول ريم أن حماس التونسي لا يتجاوز الفضاء الإفتراضي والدليل على ذلك العدد الهائل للمنخرطين الافتراضيين مقارنة بالعدد المتواضع للمشاركين بالفعاليات عموماً.

  • أما الناشطة الحقوقية مريم الدابي فقد إعتبرت الفعاليات والمؤتمرات التي تنضمها الجمعيات والمتوجهة بالأساس إلى المهتمين بالقضية الفلسيطنية فإنها لا تضيف للقضية ولا تحسن من وضع الفلسطينين وتقول مريم أن الوقت الراهن هو وقت الحلول العملية والمتمثلة أساساً في التبرعات.

    • تحقيق رانيا مقدم

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: