نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي بتونس: كلما إزداد وعي الشعب بثرواته المنهوبة كلما أحدثوا له مسائل تشغله كالمثليّة أو حرّكوا إرهابهم

نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي بتونس: كلما إزداد وعي الشعب بثرواته المنهوبة كلما أحدثوا له مسائل تشغله كالمثليّة أو حرّكوا إرهابهم

[ads1]

يتواصل التغاعل في مواقع التواصل الاجتماعي بتونس إثر كل حدث بارز يمر بالبلاد ووفق أغلب الصفحات الثورية الناشطة بتونس فان مسائل كالمثلية و تحريم النقاب و الخمر و غيرها تعد وسائل يستعملها من يخشى تحرك الشعب ضد مصالحه حيث صعد مؤخرا موضوع نهب الثروات التونسية من النفط و الفسفاط و الغاز خاصة بعد الحقول الأخيرة المكتشفة في الجنوب و الساحل و يضيف هؤلاء النشطاء أن من يخشى من هذه المافيات على مصالحه سرعان ما يعمل على توجيه الراي العام التونسي نحو مسائل أخرى تشغله و و كذا نفس الأمر في موضوع الإرهاب ليبقى السؤال متى يتخلص الشعب من هذه المافيات التي لا هم لها سوى سرقة مقدرات تونس و تفقير هذا الشعب لعقود.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: