تمثال بورقيبة

نشطاء مواقع التواصل يتهكّمون: بعد الفيضانات الكبيرة في البلاد، لم ينجو شيء في دولة الحداثة المزعومة سوى “صنبة بورقيبة”

نشطاء مواقع التواصل يتهكّمون: بعد الفيضانات الكبيرة في البلاد، لم ينجو شيء في دولة الحداثة المزعومة سوى “صنبة بورقيبة”

أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في تونس حملة إستهزاء كبيرة بعد الاوضاع المزرية التي خلفتها الفياضانات التي غمرت أرجاء كبيرة من العاصمة و منطقة الساحل و التي كشفت ككل السنوات السابقة زيف أكذوبة دولة “الحداثة” و دولة الـ3 آلاف سنة حضارة..

فبعد المشاهد الصادمة للبنية التحتية و التي عرّت الأمطار حالتها ككل عام تساءل الناشطون عن الشيء الوحيد الذي لم تصبه الأمطار بسوء و تكررت عبارات “الفائدة في الصنبة” “المهمة صنبة بورقيبة لاباس…”

عبارات ربما تلخص حجم الغيظ على سلوك دولة ترى أن الإنفاق على الأصنام و التماثيل و الزينة أهم من إطعام فقير و كساء يتيم أو إصلاح البنية التحتيّة المهترئة..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: