نصر الله :مقاتلونا باقون في سوريا وقد تخرج أوضاع المنطقة عن سيطرة القوى الإقليمية والعالمية

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في خطاب إحياء ذكرى يوم عاشوراء أن الأوضاع بالمنطقة قد تخرج عن السيطرة وتصل إلى مرحلة لا تستطيع قوى عالمية ولا قوى إقليمية ان تتحكم فيها إذا فشلت التسويات السياسية
و أكد نصر الله – الذي ظهر شخصيا وليس عبر الشاشة كالسابق – أن مقاتلي حزبه باقون في سوريا بهدف الدفاع عن لبنان وفلسطين والقضية الفلسطينية وعن سوريا ومواجهة كل الأخطار التي تشكلها الهجمة الدولية الإقليمية التكفيرية عن هذا البلد  مضيفا :” إن مشروع اسرائيل الدائم في المنطقة أن تكون منطقة ممزقة مجزأة  و مقسمة إلى كيانات هزيلة وضعيفة على أساس طائفي أو مذهبي أو عرقي وتبقى إسرائيل هي القوة الإقليمية الأقوى الأعظم التي تفرض شروطها على كل المنطقة.”
وقال نصر الله  أن  من يربط تشكيل الحكومة في  لبنان بانسحاب مقاتلي حزب الله من سوريا يطرح شروطا تعجيزية في إشارة إلى رئيس الحكومة السابق سعد الحريري،الذي قال :”لا مشاركة في الحكومة قبل انسحاب حزب الله من سوريا”.
ويذكر أن تشكيل الحكومة في لبنان يتعثر بسبب الانقسام الحاد حول أزمة سوريا وزاد في حدته مشاركة حزب الله في القتال مع قوات الأسد وهو ما رآه خصوم حزب الله ابتعادا عن سياسة لبنان في النأي بالنفس عن هذه الأزمة ورفضوا  المشاركة في حكومة تضم حزب الله الذي  كان يمثل مع حلفائه الأغلبية في الحكومة السابقة وطالبوا بحكومة حيادية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: