نظام الانقلاب في مصر يشرف على تدريب قوات من ليبيا لتأجيج الفتن داخلها

نظام الانقلاب في مصر يشرف على تدريب قوات من ليبيا لتأجيج الفتن داخلها

أفادت وكالة الأنباء الروسية  في مقال لها بعنوان ” مصر تدرب قوات عراقية وليبية لتوسيع نفوذها الإقليمي ” أن نظام الانقلاب المصري عرض على اللواء الليبي خليفة حفتر تدريب قوات ليبية  بهدف تقويتها وتعزيزها

كما أفادت الوكالة أن وزير الدفاع العراقي زار مصر تزامنا مع زيارة للواء الليبي خليفة حفتر لها وأضافت أن المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية نصير نوري  أعلن أن بغداد بصدد إرسال قوات عسكرية قتالية إلى مصر لتدريبها خلال الفترة القريبة المقبلة.

هذا ويذكر أن اللواء  الليبي خليفة حفتر كان قد أدى زيارة فجئية إلى القاهرة في أواخر شهر جانفي الماضي غداة مغادرة رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج مصر إلى تونس.

وقد رفض خليفة اتفاق المصالحة بين الفرقاء الليبيين والذي تم التوقيع عليه في 17 ديسمبر 2015 بمدينة الصخيرات المغربية ودعا روسيا للتدخل للقضاء على الإرهاب في بلاده وقال في مؤتمر صحفي، عقب لقائه رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر، في المرج شرق ليبيا في شهر ديسمبر 2015 : “الذي نراه بالنسبة للرّوس هو أنهم يقومون بعمل جيد جدا ضدّ الإرهاب ونحن مشكلتنا الأولى هي الإرهاب”.

وأضاف: “من يستطيع أن يقدم في هذا المجال فنحن معه، ونحن نرى أن في الرّوس إشارات تدل على أنهم جاّون في مقاومة الإرهاب، وربما في الفترة القادمة تكون عندنا نظرة في هذا الموضوع”، متابعا بقوله بأن “أي دولة

كما أن قائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي وتزامنا مع الحراك السياسي في تونس والمغرب للوصول إلى حل توافقي بين الفرقاء الليبيين دعا  من اليونان في شهر ديسمبر 2015 إلى الإسراع بالتدخل في ليبيا وقال فور وصوله إليها  : ” أنا حذرت من الإرهاب من تطورات الموقف في سوريا والعراق منذ سنتين وتأخرنا في المجابهة و أنا أحذر الآن أن عدم مجابهة الموقف في ليبيا أمر في منتهى الخطورة سينعكس بمخاطر ” أنا شايفها ” لو لا نتحرك بسرعة وبالشكل المناسب ” وهو ما يؤكد رفضه للحل السياسي ولاتفاق الصخيرات.

ويرى محللون و متابعون لملفات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن نظام الانقلاب  المصري يسعى للعب دور إقليمي آخذ في التنامي، عبر محاور سياسية وأغلبها عسكرية في مختلف الاتجاهات. وهو يعلن وجهة نظره لقادة الدول الغربية، التي تتحين الفرص للتغلغل وجوديا في مناطق النزاعات.

ومن جهتها نشرت جريدة الخبر الجزائرية  أن موقعا إسرائيليا مقربا من دوائر أمنية في تل أبيب قال إن تقريرا أمريكيا حذر من أن يتذرع عبد الفتاح السيسي بالإرهاب على الحدود المصرية الليبية من أجل تبرير عملية عسكرية ضد الليبيين. وأضافت الخبر : “في هذا السياق قال موقع “ديبيكا” الإسرائيلي إن عبد الفتاح السيسي  يخطط لحل المشكلة الاقتصادية في مصر على حساب النفط الليبي، حيث أوضح الموقع بأن “السيسي” سيتذرع بالإرهاب على الحدود المصرية الليبية من أجل تبرير عملية عسكرية ضد الليبيين تنتهي بسرقة كميات من النفط الموجود في الشرق”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: