نقص المياه يهدد 14 دولة عربية وتونس في المقدمة

نقص المياه يهدد 14 دولة عربية وتونس في المقدمة

من المتوقع أن تخسر تونس جزءا كبيرا من مواردها المائية الطبيعية بحلول عام 2040، وذلك وفقا للدراسة التي أجراها معهد الموارد العالمية، وهو منظمة بحثية عالمية تعمل في أكثر من 50 بلدا.
وأوضح المعهد أن تزايد عدد سكان العالم وتغير المناخ والتوسع العمراني يسيران جنبا إلى جنب مع استهلاك المياه، بالإضافة إلى هذه العناصر، فإن الاستهلاك المتزايد للمياه خاصة في القطاع الزراعي، يجعل تونس تواجه خطر الإجهاد المائي.
وبحسب الدراسة التي أوردتها صحيفة “هفنجتون بوست” المغربية فإنه من الممكن أن تخسر تونس أكثر من 80٪ من مواردها المائية الطبيعية بعد 25 عاما .
وأوضحت أنه إضافة لتونس يوجد 14 بلدا من 33 تواجه خطرا مرتفعا جدا فيما يتعلق بنقص المياه، في منطقة الشرق الأوسط، كالمغرب والبحرين والجزائر وليبيا والمملكة العربية السعودية، ومع ذلك، فإن بعض البلدان عرضة لخطر صفر تقريبا من الإجهاد المائي، مثل زامبيا وجنوب السودان ورواندا أو الكونغو.
ووصل الباحثون إلى هذه النتيجة من خلال مجموعة من السيناريوهات المناخية والنماذج الاجتماعية والاقتصادية من أجل تقييم وترتيب استنزاف المياه السطحية في 167 دولة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: