نقل 70 أسيراً فلسطينياً مضرباً عن الطعام إلى المستشفيات

نقلت مصلحة سجون الاحتلال الصهيوني، اليوم الأحد، 70 أسيراً إلى المستشفيات الصهيونية، بعد تدهور حالتهم الصحية إثر إضرابهم عن الطعام المستمر منذ 39 يوماً بحسب جريدة “السبيل”.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عبر موقعها، عن مصادر في مصلحة السجون الصهيونية، قيام المصلحة بنقل 70 أسيراً فلسطينياً مضرباً عن الطعام، إلى مختلف المستشفيات الصهيونية.

وأوضح الموقع أن إدارة السجون وزعت الأسرى المضربين على المستشفيات الصهيونية، مع بقاء 100 أسير فلسطيني آخر يواصلون إضرابهم، إضافة إلى 120 أسيراً من المحكومين، أعلنوا إضراباً مفتوحاً عن الطعام؛ تضامناً مع الأسرى الإداريين.

وقال متحدث باسم الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة “حماس” من محبسه (رفض كشف هويته لأسباب أمنية): إن “يوم غد سيشهد دخول كافة عناصرها في الإضراب المفتوح عن الطعام” .

وأوضح المتحدث أنه كان من المفترض دخول أسرى “حماس” في الإضراب الخميس الماضي، إلا أنها أجلته (الحركة) إلى يوم غد الإثنين، لزيادة التنسيق فيما بينها.

ويبلغ تعداد أسرى حركة “حماس” الذين سيدخلون الإضراب 1500 أسير، بحسب تصريحات سابقة، للقيادي في الهيئة، وصفي قبها.

ويُضرب 170 أسيراً إدارياً في السجون الصهيونية عن الطعام منذ 39 يوماً، مطالبين بوقف سياسة الاعتقال الإداري، تبعهم عدد من الأسرى الإداريين وغير الإداريين المتضامنين معهم على دفعات.

وطالب الأسرى المضربون في وقت سابق بالحوار مع الحكومة الصهيونية؛ لتحقيق مطالبهم سالفة الذكر.

والاعتقال الإداري هو قرار توقيف بدون محاكمة لمدة تتراوح ما بين شهر إلى ستة أشهر، ويتم تجديده بشكل متواصل لبعض الأسرى، ويتذرع الكيان الصهيوني بوجود ملفات “سرية أمنية” بحق المعتقل الذي تعاقبه بالسجن الإداري.

ويقبع نحو 5271 أسيراً فلسطينياً في السجون الصهيونية، منهم 191 أسيراً إدارياً، بحسب نادي الأسير.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: