* نيرون * الاهداء : الى ارواح الشهداء ..والمناضلين.. بقلم (الهادي بن يونس الباهي )

يرون تأجّجي أيتها الخالدة..تأججي..

تأججي أيتها الوافدة ،

من وراء جدار القهر الذي ،

بناه جلادونا..تأججي..

تأججي أيتها الدّرّة العائدة..

من البحر إلى النّهر..

من السّهل إلى القفر..تأججي.. ا

حرقي حصون” كسرى”..و”نيرون” “العهد الجديد”…

مرّغي كبرياءهم في التّراب..

جرّعيهم طعم العذاب..

علّميهم معنى الرّعب..معنى السّراب..

تأججي..تأججي..

****

هاهنا..كان “نيرون” يتباهى..
يختال برفقة تلك “الغجرية”..
وكان يتلذّذ حرق البلاد.. و قهر العباد..
كان البلاء وكان الفساد..
وكانت الغجرية قبل “نيرون”وبعده،
تجالس السّكارى ،
تراقص السكارى..
وتأكل من ثدييها..” كما..تفعل الحرّة ”
وتنهب ، خير البلاد و ثمر الفساد ،
وجهد العباد..ولم تشبع.
***
  • هاج “الغجر”..ماج الغجر..

    وركع “نيرون”..أمام الغجر..

    برغم العهود..برغم الوعود..وكان السّفر..

    سفر بلا بوصلة..في طريق موحلة..

    كتمت الأنفاس..كثر الحرّاس..

    حتّ البلابل حين تشدو..يرعبها بطش الحرس..

    و هول العسس..

    تمادى الطغيان..وقهر السّجّان ،

    مات الاحساس عمّ البلاء..عمّ الشّقاء..عمّ النّعاس…

    ***

    ربع قرن و “نيرون” يحكم..حديد ونار..

    ربع قرن و نيرون يلطم..وجوه الأحرار..

    و تعدم زهرة..و يهدم معلم../

    صال الغجر..جال الغجر..

    وامتلأت نهبا..جيوب الغجر../

    هذه أراضي الغجر..

    هذه بحار الغجر..

    هذه سماء الغجر..

    تحت الأرض ، فوق الأرض وعمق البحر..ملك الغجر…/

    الغجر يحكمون.. ا

    لغجر ينهبون..يسلبون..ينتهكون الأعراض..

    اغتالوا فكرا.. اعدموا كلمة..

    تملّكوا نجما..و افتكّوا غيمة….

    ***

    ايّها السّفّاحون.. ي

    ا الجاثمين على صدر الحرّية..أيها السّجّانون.. أ

    يها الطّغاة..أعداء الحياة..

    لقد رحلتم و سترحلون..

    مهما أرقتم من دماء ،نحن صامدون..

    صامدين نبقى.. مرابطين نبقى

    سنجتثّ جذوركم..سنفنيكم..

    نبكيكم..مثلما أبكيتمونا..

    ولقد حفرتم قبوركم بأيديكم..

    حرقتم مراكبكم بأيديكم..

    وانّ دموع الأبرياء..دماء الشّهداء..تعرّيكم..

    هاهو السّيل قادم..الفجر قادم..

    قم أيها النّائم..

    اهدم أسوار الطّغاة..أعداء الحياة..

    لا مكان للجبناء..

    لا مكان للسّفهاء..

    ومصاصي الدماء

    الخلود للشّهداء.. الشّرفاء..

    ولتحيا الثّورة..

    ابطال الثّورة..

    اجيال الثورة ،

    وأحلام الثّورة.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: