نيويورك تايمز: تنظيم القاعدة يعمل على تجنيد مقاتلين غربيين في سوريا ليشنوا هجمات في بلادهم

 

واشنطن- (يو بي اي): حذّر مسؤولون أمريكيون في قطاعيّ الإستخبارات ومكافحة “الإرهاب” من أن متطرفين إسلاميين على صلة بتنظيم “القاعدة” في سوريا يعملون على تدريب وتجنيد أمريكيين وغربيين يشاركون بالقتال هناك بهدف تنفيذ هجمات حين يعودون إلى بلادهم.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز″، أن 70 أمريكياً على الأقل دخلوا سوريا أو حاولوا الدخول إليها منذ بداية الحرب الأهلية في البلاد قبل ثلاث سنوات، وذلك بحسب مسؤولين في الإستخبارات ومكافحة “الإرهاب” الذين قالوا إن معظم أولئك الأمريكيين لا يزالون في سوريا وأن عدداَ صغيراَ فقط قد قتل.

غير أن المسؤولين أشاروا إلى أن مساعي المتطرفين لا تزال في المراحل الأولى.

وأعلن مدير مكتب التحقيقات الفدرالية (أف بي أي)، جيمس كومي، الخميس، أن الأمريكيين الذين عادوا من سوريا أصبحوا ضمن أولويات مكافحة “الإرهاب” في البلاد.

وقال مسؤولون إن الـ(أف بي أي) يراقب حفنة صغيرة من الأمريكيين العائدين من سوريا على مدار الساعة خشية أن يشكلوا تهديداً بسبب التدريب المكثف الذي خضعوا له وغرس أفكار “الجهاد” بعقولهم.

وقال أحد هؤلاء المسؤولين في مجال مكافحة “الإرهاب” رفض الكشف عن اسمه، “نعرف أن القاعدة تستخدم سوريا من أجل تحديد الأفراد التي يمكنها تجنيدهم وإقناعهم لكي يصبحوا أكثر أصولية وتحولهم إلى جنود مستقبليين، ربما في الولايات المتحدة”.

وتتشارك الولايات المتحدة هذا القلق مع أوروبا التي يذهب العدد الأكبر من المقاتلين منها، وثمة تعاون بين السلطات الأمريكية والأوربية لمراقبة العائدين.

ويقول محللون إن 1200 أوروبي مسلم على الأقل انضموا للقتال في سوريا.

المصدر :القدس العربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: