ترامب

نيويورك : علماء الجالية المسلمة يحملون ترامب مسؤولية مقتل إمام مسلم ومساعده بخطابه العنصري

[ads2]

قال زعماء الجالية المسلمة في نيويورك إن” قتل الإمام  مولانا أكونجي (55 عاما) ومساعده ثراء الدين (64 عام)أمام مسجد الفرقان في مدينة نيويورك يأتي على خلفية الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب  الذي يوصف خطابه بأنه يروج لتصاعد كراهية الإسلام (الإسلاموفوبيا) و الأجانب”.

ويذكر أن الشرطة الأمريكية أعلنت إن إمام المسجد مولانا أكونجي (55 عاما) ومساعده ثراء الدين (64 عاما) قتلا الجمعة 13 أوت 2016  أمام مسجد الفرقان في مدينة نيويورك من دون أن تذكر أي دوافع لإطلاق النار.

وأوضحت المصادر الأمنية أن الرجلين أصيبا برصاص في الرأس قبيل الساعة 18.00 بتوقيت غرينيتش في حي أوزون بارك الشعبي في منطقة كوينز بنيويورك.

هذا وقد تجمع المئات  قرب مكان إطلاق النار على إمام المسجد ومساعده  ورفعوا لافتات وهتفوا بهتافات ضد تنامي العنصرية والكراهية في الولايات المتحدة الامريكية.

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: