“هاشتاج السيسي”.. “مش قلة أدب.. لغة العصر” بقلم مروى فرجاني

هاشتاج جديد ولد في العالم الافتراضي، وانتشر كالنار في الهشيم على أرض الواقع، ليحتل المرتبة الأولى عالميًا كأعلى مشاهدة على موقع الـ “فيس بوك” والثالث على موقع “تويتر”، بعدد مشاهدات (impressions) تجاوزت 106 ملايين، وعدد تدوينات (posts) تخطت الـ 60 مليونًا، -حتى هذه اللحظة-.

هل هو تطاول يرفضه المجتمع المصري، أم مرادف لغوي اطلق في فترة ما قبل عام 1949 على رجل الشرطة المعني بالذهاب إلى بيوت البغاء للتأكد من صحة تراخيص مزاولة المهنة؟

أم كما قال الحسن البصري: “ليس للفاسق ولا لأهل الأهواء والبدع غيبة ! ولا للسلطان الجائر غيبة”.

(#انتخبوا_..)، هاشتاج انتشر بمجرد إعلان المشير عبد الفتاح السيسي استقالته من منصب وزير الدفاع وإعلان ترشحه لرئاسة الجمهورية كمرشح مدني، الأمر الذي أعطى مبررًا قويًا لمستخدمي هذا الهاشتاج أنه موجه لشخص مدني وليس عسكري.

لم يقتصر استخدام الهاشتاج في العالم الافتراضي، بل نزل إلى أرض الواقع واستخدمه معارضو النظام الحالي ومعارضو ترشح عبد الفتاح السيسي في هتافاتهم، وطباعته كجرافيتي على الحوائط في الشوارع والميادين والمواصلات العامة، بل وعلى العملات المعدنية.

الأمر الذي وصل بإحدى الفضائيات اللبنانية أن تذيع تقريرًا مصورًا استخدمت فيه اللفظ صراحة وتم ترجمته إلى عدة لغات، بل إن مجلة التايم الأمريكية نشرت الجرافيتي كاملاً على صفحتها، وتم تسجيل اللفظ كاسم شهرة للمرشح عبد الفتاح السيسي على بوابة ويكيبيديا الشهيرة، بل إن محرك البحث الشهير جوجل عندما تكتب لفظ الـ(…) يقترح لك كلمة (السيسي).

وحول (#انتخبوا_…) تجوَّلت “مصر العربية” لتوصيف حالة المدونين مع الأخذ في الاعتبار أن غالبية المشاركين فيه من المعارضين لانتخاب السيسي وبنسبة لمن يخجل من مشاركة في حملة #انتخبوا_ال.. ممكن تعملوا هاش تا ج وأطلقو عليه إسم #انتخبوا_ال…_استغفر_الله_العظيم او#انتخبوا_ال…_جزاك_الله_خيرا
وفي النهاية هل فعلاً سيساعد انتشار الهاشتاج -المسيء لعبد الفتاح السيسي المرشح الرئاسي- في سعي العالم للبحث عن السبب وراء إطلاق هذا اللفظ على قائد عسكري يصفه البعض بأنه البطل، أم سيظل الأمر مقتصرًا على منافسة الهاشتاج المؤيد (سانتخب السيسي) والذي وصفه موقع اليوم السابع بأنه الأول تداولاً في مصر على موقع تويتر، والمعارض (#انتخبوا_ال…) الذي ما زال يحتل المرتبة الأولى حسب تصنيفات المواقع المختصة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: