هاهم يعيدون جلاديهم بأيديهم بعد أن حررتهم الثورة (سامي براهم)

احتقار التاريخ
غريب أمر النخب السياسية و الفكرية من اليمين و اليسار التي ناضلت طويلا ضد منظومة الاستبداد و الفساد ، جاءتهم الثورة تسعى بين أيديهم بدون حول منهم و لا قوّة ، فضيّعوا فرصة استثمارها لبناء الديمقراطية ، و هاهم اليوم بكلّ مهانة و ذُل يناورون و يفاوضون جلاديهم القدامى و يتسولون منهم موطء قدم بعد أنّ صار الوطن طوع إرادتهم ، نخب الكومبارس و خريجو ثقافة الدّسائس و المؤمرات و الايديولوجيات التمامية البائسة و حوانيت الحزبية العطنة ، لا يستحقون الديمقراطية و ليسوا أهلا للحريّة و الكرامة ، أنظروا إلى مهانتهم و ذلّتهم و هم يعيدون جلاديهم و مستبديهم بيد و هم صاغرون ليتحولوا إلى ذميين بدون ذِمَّة بعد أن حرّرتهم الثورة و ارتقت بهم لصف المواطنة إثر عقود الاستعباد ، ذوقوا الأن و تجرعوا مرارة النّدم و غصص الهزيمة ، و احتقار التاريخ

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: