LIRA1

هبوط اللّيرة التركية و خبراء يوعزون تراجع قيمتها لتنفيذ أنقرة عمليات داخل الأراضي السورية

اقتصـــــاد  |

هبوط اللّيرة التركية و خبراء يوعزون تراجع قيمتها لتنفيذ أنقرة عمليات داخل الأراضي السورية

سجّلت الليرة التركية تراجعا ملحوظا أمام الدولار في التعاملات الصباحية، اليوم الجمعة، و ذلك بعد أن قصفت مقاتلات تركية مواقع لتنظيم الدولة داخل سوريا، كما نفّدت قوات الشرطة حملات مداهمة لمقار يشتبه في إيوائها لعناصر تابعة للتنظيم و حزب العمال الكردستاني و تنظيمات يسارية متطرفة، اعتقلت خلالها المئات و قد تمت عملية الدهم الليلة الماضية في عدّة مناطق أبرزها إسطنبول و إزمير.

من جهته، ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة “زمان” التركية، أنّ سعر الليرة تراجع بحلول الخامسة و النصف بتوقيت غرينتش بنسبة 0.34% لتسجل 2.7415 ليرة مقابل الدولار، في حين كان سعر الصرف حوالي 2.7315 ليرة نهاية تعاملات أمس الخميس. ويعد سعر الليرة اليوم الأدنى منذ أكبر من أربعة أسابيع.

و كان البنك المركزي التركي قد أبقى، أمس الخميس، أسعار الفائدة دون تغيير للشهر الخامس على التوالي مواصلا التحلي بالحذر، إذ قوّض عدم اليقين السياسي ثقة المستهلكين وخفف انخفاض أسعار المواد الغذائية الضغط على معدل التضخم، غير أن تزايد المخاطر الأمنية يزيد الضغط على العملة التركية المتراجعة أصلا بفعل الوضع السياسي غير المستقر، وتراجع الأداء الاقتصادي.

تجدر الإشارة إلى أنّ الليرة كانت قد فقدت منذ بداية العام الجاري نحو خُمس قيمتها مقابل الدولار، وتراوح سعر صرف العملة التركية في الشهرين الماضيين بين 2.81 ليرة للدولار (وهو مستوى متدن قياسي) و2.6 ليرة.

و علاوة على الضغوط على العملة الناتجة عن ضعف أداء الاقتصاد التركي ووقوع تفجيرات بالأشهر الأخيرة، انضافت الضبابية التي يتسم بها الوضع السياسي إلى جملة العوامل الضاغطة على الليرة. إذ من المحتمل أن تجري انتخابات عامة مبكرة في حال فشل حزب العدالة والتنمية الحاكم في تشكيل حكومة ائتلافية بعدما فشل في الحصول على الأغلبية في نتائج الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي.

من جهتهم قال خبراء في الشأن التركي أنّ أطرافا تريد جرّ تركيا للمستنقع السوري و توريطها في حرب ضدّ تنظيم الدولة، حرب رأو أنّها منذ الوهلة الأولى بدأت تتجلّى انعكاساتها على الاقتصاد التركي و على تنامي الضغوط على حزب التنمية و العدالة.
المصدر : الصحافة التركية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: