هدنة جديدة و وقف لإطلاق النّار يستهلّها جيش الاحتلال بـ 5 غارات على القطاع

تمديد جديد للتهدئة و وقف لاطلاق النار من الجانبين وافق عليه الوفد الفسطيني، الأربعاء بالقاهرة. الهدنة الجديدة حدّدت بخمسة ايام تبدأ من منتصف ليل الأربعاء-الخميس استهلها العدوّ الصهيوني بخرقها بخمس غارات على مناطق متفرقة بقطاع غزّة.

و من جهته قال رئيس الوفد الفلسطيني عزام الأحمد للصحفيين في العاصمة المصرية إن هذا الاتفاق تم في اللحظات الأخيرة قبيل انتهاء فترة وقف إطلاق النار السابقة التي امتدت 72 ساعة، كما اتهم الوفد الإسرائيلي بالمراوغة و تبديد الوقت بعدم استقراره في القاهرة طيلة فترة التهدئة و التفاوض السابقة.

و أضاف الأحمد أن المفاوضات لم تحقّق تقدما كبيرا حيث أنجزت قليلا من الملفات و تركت الكثير من القضايا العالقة. و قال أن المفاوضات المقبلة ستركز على بعض البنود التي من شأنها رفع الحصار عن غزة برا و بحرا وجوا و فتح المعابر و إطلاق حرية العمل في المياه الإقليمية لغزة إضافة لبعض النقاط الأمنية.

و بعد وقت قليل من بدء تمديد وقف إطلاق النار الجديد، نفذت الطائرات الإسرائيلية خمس غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة  و قالت حكومة الاحتلال أنها شنت هذه الغارات ردا على إطلاق خمسة صواريخ من غزة قبيل انتهاء فترة التهدئة السابقة، على حدّ تعبيرها.

و من جهته قال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس إن الغارات الإسرائيلية هى خرق خطير و غير مبرر و يتحمل الاحتلال الإسرائيلي تداعياتها، و أكد برهوم أن مصر مطالبة بلجم الاحتلال، على حد قوله.

كما ندد عضو المكتب السياسي لحماس عزت الرشق الذي يزور القاهرة للمشاركة في محادثات التهدئة بقصف غزة المتواصل، و وصف ذلك بأنه خرق للتهدئة، نافيا أن يكون أي أحد في غزة قد سمع إطلاق أي صواريخ من القطاع.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: