نعم، الأمر ممكن، ذلك أن فندقا على الحدود بين فرنسا وسويسرا يتيح لك خوض تلك التجربة الاستثنائية بفضل موقعه المميز.

ويعد فندق “أربيز” الفندق الوحيد في العالم الممتد على أراضي دولتين، بحكم إقامته ببلدة كيور الحدودية بين البلدين الأوروبيين.

ويضم الفندق مطعما تنقسم أرضيته أيضا بين فرنسا وسويسرا، أي أن الزبون قد يتناول فطوره الصباحي على طاولة في فرنسا، وينادي النادل الموجود بسويسرا.

وأقيم مبنى الفندق قبل ترسيم الحدود في المنطقة بين فرنسا وسويسرا سنة 1862، وكان محلا تجاريا في البداية.

وجراء اندلاع الحرب العالمية الثانية، أصبح المحل مأوى للاجئين والمحاربين الفرنسيين، قبل أن يشتريه جوليس جين أربيزي، سنة 1921 ويحوله إلى فندق.

[ads2]

سكاي نيوز عربية