هذا مايحدث في تونس … فلابارك الله في كل هؤلاء ! ( كتبه مرسل الكسيبي )

القضاة يعتذرون من المخلوع على طريقتهم فيعلنون يوم 7 نوفمبر موعد اضرابهم عن العمل …
هل من مختار يحياوي يتكلم ؟!
وزير العدل التكنوقراطي يتعرض اليوم لحادث مرور أو ربما حادث أراد أن ينهي مشوار حياته بعد محاولة ايقاف سي كمال لطيف مواطن الخمسة نجوم قبل يومين فقط… ( كل شيء وارد في هاته البلاد , فالرئيس الثوري بات أسير القصر والحكومة المنتخبة باتت أسيرة مسار الحمار الوطني…ولا أحد يشرح للشعب أين ذهب الثوريون ؟ …
رجال دولة من طراز عبد الكريم الهاروني وعبد اللطيف المكي اغتيلت نجوميتهم …وعلماء أفذاذ من أمثال البروفسور منصف بن سالم تحولوا الى تكنوقراط…!
علي العريض رئيس وزراء تونس بطل السجون والصمود غاب عن المشهد …ورمز الفكر الاسلامي وزعيم أبرز حزب وطني واسلامي معارض فوضه الشعب يجري وراء التوافق , في حين يبيت الآخرون له ولحزبه وللتيار الاسلامي كله مشروع الانقلاب وحل الأحزاب ذات المرجعية الاسلامية وحل المجلس التأسيسي وحل الحكومة وتعطيل المسار الانتخابي مدة ثلاث سنوات وبعد ذلك يرحم ربي …!
دون نسيان ماسيلي ذلك من اضطهاد وتعذيب واعتقال ومحاكمات جائرة وعودة هبل من بوابة عدم المساواة في تطبيق القانون بسيدي بوسعيد …!
انه زمن الباجي في جبة المخلوع وزمن سي لطوفة في جبة الكمبرادور , وزمن انهيار المطرقة والمنجل بين يدي أموال صاحب المحفل …
ياالهي كم ضحك علينا المخلوع ! , فقد واسوه منقذا وقائدا مظفرا بعد الثورة عليه بسنتين فقط , والا فما مغزى أن يضرب القضاة يوم عيده ويوم الزينة حيث كان رؤساء الشعب ينظفون الطرقات بألسنتهم تبركا بمقدمه ومروره قبل أيام ؟!
غدرنا في ثورتنا بفضل السذج والدهاة على قدم المساواة …فلابارك الله في اعلام العار , ولابارك الله في نخب العبودية , ولابارك الله في النقابات الصفراء والحمراء على حد سواء ! , ولابارك الله في رأس المال الفاسد الذي أغدق على الطابور الخامس ! , ولابارك الله في من اتخذ من أصواتنا ووعوده مطية لخديعتنا باسم الثورة …
أما الأيادي المرتعشة فأقول لها منحك الله فرصة تاريخية , وآزرك شعب قدم الدماء , فتركت صناديق الاقتراع وارادة الشعب واصطففت وراء الحمار ثم ركضت وراءه , وأخشى ماأخشاه أن يرفسك بحوافره …ووالله هذا مالاأتمناه ولكن أرى الأمور تسير بهذا الاتجاه ادا ماواصلتم مسيرة العدو والركوض وراء ذيله …
لم تتعلموا من تركيا ولا من أردوغان ولذلك تحتاجون الى انقلاب أو انقلابين لتتعلموا أن الذئب جبل على أكل الحمل الوديع …!
وفي الأخير أقول لشعبي لاتحزن كثيرا , فسنن الله في الكون غلابة , وان هي الا محنة ستستمر سنة أو سنتين أو ثلاثة وستفشل حتما أماني الانقلابيين , فارادة الشعوب من ارادة الله وارادة الله لاتقهر …
مرسل الكسيبي – مساء 4 نوفمبر 2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: