هزّة ارتدادية عنيفة تصعّب عمليات انقاذ منكوبي زلزال نيبال

بينما يواجه عمال الإنقاذ دمارا هائلا و صعوبات في الاتصالات بعد الزلزال الذي ضرب نيبال، ضربت هزة أرضية ارتدادية عنيفة بقوة 6.7 درجات على مقياس ريشتر نيبال و مناطق في الهند المجاورة، مما أثار الذعر مجددا بين السكان، في وقت تبذل فيه السلطات النيبالية جهودا مضنية لإغاثة الناجين من الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد أمس وأوقع أكثر من 2350 قتيلا و قرابة خمسة آلاف جريح.

[ads2]

و أشار مركز المسح الجيولوجي الأميركي إلى أن مركز الهزة الارتدادية القوية يقع على بعد 65 كيلومترا من العاصمة النيبالية كتماندو، وعلى عمق عشرة كيلومترات، مشيرا إلى أن هزة بهذه الشدة قد تسبب أضرارا في دائرة قطرها خمسون كيلومترا، كما أكد عدد من متسلقي الجبال أن الهزة الارتدادية أدت إلى انهيارات ثلجية جديدة في جبل إيفرست، بعد أن أوقعت الانهيارات أمس 17 قتيلا على الأقل، معظمهم مرشدون محليون.

و قال مدير هيئة الأرصاد الجوية في الهند إنه “ليست هناك طريقة للتنبؤ بقوة التوابع، ومن ثم يجب أن يحترس الناس في الأيام القليلة المقبلة”.

و سبق أن سجلت هزات أرضية ارتدادية جديدة صباح اليوم في كتماندو التي تعرضت المباني فيها لأضرار كبيرة، واضطر عشرات الآلاف من سكانها إلى قضاء الليل في العراء، في الشوارع أو في خيام.
في غضون ذلك، أكدت وزارة الداخلية النيبالية تواصل انتشال الجثث من بين ركام المنازل المدمرة في وادي كتماندو، مشيرة إلى تصاعد عدد الضحايا، وبلغت آخر حصيلة أعلنتها الوزارة 2352 قتيلا و5838 جريحا، في حين بلغ عدد القتلى في الهند ستين شخصا، وفي إقليم التبت بالصين 17.

و اضطر الناس لاستخدام أيديهم في مناطق كثيرة لإخراج أحياء من تحت الأنقاض، في حين سارعت السلطات إلى توفير ملاجئ بالعاصمة في المدارس والمباني الحكومية الأخرى لعشرات آلاف الأشخاص الذين قضوا الليل في العراء في درجات حرارة وصلت للتجمد وأمطار متقطعة، بسبب خوفهم الشديد من العودة إلى منازلهم المدمرة.

المصدر: وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: