هل أسقطت الحكومة ليحلّ حكم اللّوبيات و الأجندات ؟( بقلم منجي بـــاكير )

 

ما نشهده تباعا على ركح الأحداث في تونس هذه الأيّام ، و ما يتشكّل من تحوّلات في القرار و التنفيذ لكثير من المجريات قد يحيلنا على كثير من التساؤلات و التي لعلّ من أهمّها هل أنّ الدولة تسيّرها حكومة التوافق فعليّا ، و هل أنّ كلّ ما يدور هو فعلا نابع عن قناعات ذاتيّة للحكومة و بإرادة خالصة منها ؟؟
خرجت حكومة الترويكا بعد ضغوطات خارجيّة و أكثر منها داخليّة و هذا الأمر يعرفه العامّ قبل الخاصّ ، كما أنّ هذا في حدّ ذاته تسلّط على الإرادة الشّعبية و خرق فاضح- مهما تستّر بالتعلاّت و التأويلات – خرق لقانون اللّعبة الإنتخابيّة و نتائج صناديق الإعتبار ،،، خرجت الحكومة المنتخبة لتحلّ عوضا عنها حكومة التوافق و التي هي أيضا في صيغة تركيبتها النّهائيّة صنيعة صراعات مصلحيّة و نتيجة انتصار للوبيّات منها من كان ظاهرا في المشهد و منها من كان مفوّضا عنه …
و منذ هذا التغيير ، نرى كثيرا من المحدثات التي قد تشير إلى الجنوح عن المسار الثوري و الإطاحة بمنجزات ثورة الشعب ، ابتداء بمحاصرة النّفس الثوري و الترويج لفكر الحجر على منابر المساجد و ملاحقة روابط الثورة و التراجع عن حريّة ارتداء النّقاب ،،،
بينما نرى بالمقابل عربدة ( حريّة الضّمير ) تملؤ بعض شاشات القنوات التلفزيّة و تتجسّد في مهزلة الكثبان الإلكترونيّة و ما شابهها من التظاهرات ،،،
كما نرى بالمقابل عجز تطبيق القانون في نواحي و مع أشخاص بينما تسخّر كلّ الطاقات و الإمكانات لتنفيذه في مواضع أخرى و مع أشخاص آخرين .
و نرى خصوصا صحوة جثمان التجمّع المقبور في صور بدأت باهتة الملامح ، لكنّنا نجدها الآن نزعت برقع الحياء و راحت تتطاول في المنابر الإعلاميّة لتفرض معالم توجّهاتها القديمة متبرّأة من رصيدها الإجرامي الذي كانت تذيقه للشّعب طيلة العقود الماضية ، بل ربّما ترجمت ذلك في وقاحتها المعهودة بأّنه نضال تستحقّ عليه إعهادتها في الواجهة السّياسيّة ،،،،

و لا نرى ساكنا تحرّك للحدّ من عصابات التهريب ، تهريب قوت الشّعب و إدخال الموبقات و السّلاح ، لا نرى ساكنا تحرّك لتعديل البوْ ن الإجتماعي بين الطبقات و لا بين الجهات ، لا نرى ساكنا تحرّك أمام تعنّت العاملين على إعاقة إقتصاد البلاد و لا نرى ساكنا تحرّك لتقليب الملفّات الحارقة لطاقة و ثروات الشّعب و البلاد .. فهل حكومة التوافق على دراية و موافقة لما يجري ؟ أم أنّ هناك ما يطبخ و ينفّذ بعيدا عن دوائر القرار الرّسميّة ؟؟؟l

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: