هل أصبحت نقابة الأمن الناطق الرسمي باسم أنصار الشريعة حتى تعلن أن الأخيرة تنوي عمليات مسلحة قريبا

هددت  نقابة الأمن  اليوم السبت 7سبتمبر  خلال ندوة صحفية  الشعب التونسي بعمليات مسلحة تقول أن أنصار الشريعة ستعلنها قريبا  ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه هل أصبحت نقابة الأمن الناطق الرسمي باسم أنصار الشريعة ، فمن أين لها تلك المعلومات ولماذا هذا الاهتمام والحديث عن تيار أنصار الشريعة  وخلال ندوة صحفية ، ولماذا تريد هذه النقابة الأمنية أن تقحم نفسها في أمور لا تهمها البتة و هي من اختصاص القضاء ، ولماذا هذا التوقيت بالذات ، لقد أثارت هذه الندوة الصحفية لهذه النقابة اليوم و استعمالها أسلوب التخويف و التهديد و تدخلها في شؤون لا تخصها استياءا كبيرا ،فهل ما قالته اليوم النقابة ينم عن معلومات استخبارتية أو تم بتعليمات من أحزاب معينة تحسب على المعارضة  ، و لماذا وزارة الداخلية لم تتحرك بعد لمعرفة دواعي هذه الندوة الصحفية ومن أين أتتهم المعلومات و لماذا الحديث و الخوض في مواضيع من المفترض أن يكون الأمني بعيد عنها و أن يتحلى بالحيادية ، و السؤال متى سينطلق وزير الداخلية في التطهير الفعلي للوزارة لأن الأمر على بالغ كبير من الخطورة أن يتحول أمنيون  الى مرتبة السلطة التنفيذية و القضائية  ويصدروا هم الأحكام بدالا عن الآخرين  وبدون أي مسائلة و لا محاسبة ، فمتى سنرى ثورة فعلية صلب وزارة الداخلية ؟؟؟؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: