11

هل تريدون أن تعلموا حجم مهازل حكومة النمط؟ (ياسين العياري)

وصلتني رسالة من ضابط قائد متقاعد : ” ياسين خف يدك شوية على الرحموني، الناس الكل فادة منه، و عارفينو فاشل، أما ما يحبوش يبدلوه، خاطرك انت تحكي عليه، ما يحبوش تضهر زعمة الي في جرت كلامك تنحى”

معناها هالحكومة الرشيدة، مستعدة لإبقاء الفاشلين باش -حسب رايها- ما يتقيدش إنتصار لمدون!

سيدي العميد، سأجيبك هنا، على رؤوس الملأ.

إنتقدت توفيق الرحموني مدير الأمن العسكري عندما فشل في حفظ أمن القوات المسلحة قبل أن يشهد زورا ضدي في المحكمة

واصلت نقد أدائه و فشله بعد خروجي من السجن.

و لن يتوقف هذا، و لو أعادوني للسجن.

ما يهمني هو أمن الجنود و الوطن، موش الرحموني و انتصار على فاشل، أنا لا أصفي حسابات بأمور بهذه الأهمية و أترفع عن الصبيانيات، مانيش وزير دفاع باش نتصرف بعقلية الضراير

لذا، كلما كان هناك فشل من الرحموني أو غيره، سأنتقده صادقا، همي وقف الفشل و المهازل و نزيف دماء الأبرياء، و كان عجبهم و عجبوا.

تحبوا تخليوه أموركم، قراركم، أنا سأقوم بواجبي كمدون و كإبن شهيد الجيش، ما تحبوش تقوموا بواجبكم بسبب صبيانيات : لن يكون جديدا عليكم.

نعم، يحافظون على فاشل، يعلمون أنه فاشل، بسبب مدون! نعم هكذا يحكمون، هكذا يسيرون القوات المسلحة، هكذا يحافظون على أمننا، أمنكم!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: