هل يحقّق المرزوقي معجزة ؟؟ (بقلم/الأستاذ عبد اللطيف درباله)

المنصف المرزوقي يخوض حملة انتخابات رئاسيّة بلا حزب قويّ يقف معه..
وبلا حلفاء سياسيّين فاعلين..
وبلا موارد بشريّة كثيرة ومنظّمة ومدرّبّة..
وبلا ميزانيّة ماليّة كبيرة وضخمة كمنافسيه..
وبلا ماكينة إعلاميّة شعبيّة وقويّة ومؤثّرة تدعمه..
وبلا شخصيّات عامّة وسياسيّة من المشاهير تنزل معه الحملة وتسانده علنا..
وبلا..
وبلا..

والمنصف المرزوقي يخوض حملة انتخابات رئاسيّة تحت قصف إعلامي شرس لا مثيل له..
وتحت حصار تلفزيّ وإذاعيّ قلّ نظيره..
وتحت تمويل أغلب بارونات المال لمنافسيه..
وتحت حملة من التشويه والكذب والإشاعات المزيّفة تعدّت كلّ مبادئ وأخلاق..
وتحت إتّحاد أغلب القوى السياسيّة المتنافسة على الرئاسة ضدّه دونا عن سواه..
وتحت محاربة جلّ مكوّنات الثورة المضادّة والمنظومة القديمة وأنصار بن علي وحلفائه له..
وتحت عداء حتّى بعض منظّمات التي تحالفت مع منافسيه لأغراض سياسيّة تخرج أصلا عن موضوعها ونشاطها..
وتحت تهديد وضغط أكثر من دولة أجنبيّة لا ترغب فيه رئيسا لتونس..
وتحت..
وتحت..

فلنكن واقعيّين.. نجاح المرزوقي في الانتخابات ـ بالرغم عن كلّ ذلك ـ سيكون أشبه بالمعجزة..
فلربّما كتب اللّه للشعب التونسي بأن تتواصل ثورته.. !!!

إن حصلت المعجزة وانتصر المرزوقي فإنّ انتصاره سيخرج من عمق شعبيّ جديد لا علاقة له بالأحزاب، ويؤسّس لمؤسّسة رئاسة قويّة تحفظ التوازن السياسي في البلاد، وتمنع عودة كاملة للمنظومة القديمة، وتحمي الدستور، وتصون مكاسب الديمقراطيّة والحريّة التي جاءت بها الثورة.
إن لم ينتصر المرزوقي فيكفيه شرفا أنّه خاض منافسة غير متكافئة بشجاعة وشرف..
وحتّى إن لم ينتصر المنصف المرزوقي فإنّه اكتسب من الشعبيّة ما يكفيه ليصبح قوّة معارضة هائلة وزعيما يدافع من جديد وكما فعل في كلّ حياته السياسيّة عن الحريّة والديمقراطيّة وحقوق الإنسان..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: