هنية :تحرير الأسري لن يتم إلابخطف جنود الاحتلال

اهتمت وسائل الإعلام العبرية المختلفة بالتهديدات التي أطلقها رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية بأسر جنود إسرائيليين لمبادلتهم مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، على غرار ما حدث في صفقة تبادل الأسرى الأخيرة مقابل الجندي جلعاد شاليط.
فقد بثت الإذاعات العبرية والمواقع الإخبارية الإسرائيلية التصريح الذي أدلى به هنية اليوم الثلاثاء وتعهد فيه بأسر مزيد من جنود الاحتلال الإسرائيلي، حيث أكد أن ذلك جزء من إستراتيجية حركة “حماس”.
ونشرت بعض وسائل الإعلام العبرية التصريح بدون التعليق عليه، حيث عملت على اقتطاع ما يتعلّق بتهديد أسر الجنود الإسرائيليين من باقي خطاب هنية المطوّل وقامت بإبرازه، والاهتمام بنقل عبارة أن عمليات أسر الجنود “جزء من جدول أعمال الحكومة وحركة “حماس” المستمر”.
وكان رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة قد أكد، خلال كلمه له في مؤتمر حول الأسرى في سجون الاحتلال أقيم في الجامعة الإسلامية بغزة صباح اليوم الثلاثاء، أن “تحرير الأسرى لن يتم إلا بخطف الجنود على غرار عملية خطف شاليط التي افرج خلالها عن أكثر من ألف أسير من قدامى الأسرى”، مشيرًا إلى أن تحرير الأسرى لا بد أن يتخطى الكلمات والخطابات المؤتمرات.
وأكد أن حركة المقاومة الإسلامية “حماس” والمقاومة لم تتخلى وواصلت محاولات خطف الجنود ولم تتوقف، مستعرضا عمليات خطف الجنود التي نفذتها حركته منذ انطلاقتها عام 1987 بخطف الجنديين افي سسبورتس وايلان سعدون وحتى شاليط مرورا بعدد كبير من عمليات الأسر التي لم يكتب لها النجاح في تنفيذ عمليات تبادل كما حصل في خطف شاليط. وقال هنية: “هذا جزء من جدول أعمال المقاومة وحركة “حماس” وهذا الجدول مستمر ما استمر الأسرى في سجون الاحتلال”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: