هنية: سلاح المقاومة لن يُرفع إلا في وجه الاحتلال

جدّد إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني في قطاع غزة، تأكيده على التزام حكومته وفصائل المقاومة بنهج عدم التدخّل في شؤون أيٍّ من الدول العربية التي تعتبر بمثابة “سندٍ ومعينٍ للقضية الفلسطينية”. وذكر هنية خلال خطبة الجمعة اليوم (13- 9)، في مسجد بلال بن رباح بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، إن حكومته تتابع تداعيات الحملة الأمنية التي شنّها الجيش المصري في سيناء والتي تضمّنت تدمير الأنفاق، مشيراً إلى أنها ستقوم باتخاذ خطوات تخفف عن كاهل المواطنين وتدعمهم في سبيل مواجهة الأزمة التي تسبّب بها تشديد الحصار على قطاع غزة. وفي السياق ذاته، قال رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة “إن سلاح المقاومة لن يرفع في وجه أحد إلا الاحتلال الإسرائيلي؛ فنحن لن نوجه سلاحنا إلا على العدو الصهيوني”، مؤكداً أن حكومته لن تتوقف عن دعم المقاومة، لأنها “رصيد الفلسطينيين وذخرهم في مواجهة العدو الإسرائيلي”. وعن ملف المصالحة؛ جدّد هنية التأكيد على أن حكومته تدعم أي خطوة تعزز التلاحم الوطني على قاعدة التمسك بالثوابت الفلسطينية. وفيما يتعلق بعمليات التهويد والاقتحامات في مدينة القدس المحتلة؛ شدّد هنية على ضرورة دعم المقدسيين في مواجهة السياسات الإسرائيلية التهويدية بحق المدينة المقدسة، وأضاف “سنقف بجانب شعبنا حتى تحرير المقدسات من دنس الاحتلال”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: