هنية: لن نفقد البوصلة ولا نقود شعبنا إلاّ نحو تحرير الأقصى ومقاومة الاحتلال الصهيوني

 

 

أكدّ رئيس الوزراء الفلسطيني نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية وجود محاولات لجرّ المقاومة وقطاع غزة لمعارك جانبية بعيدة عن الاحتلال الصهيوني، مشددّا على أنّ حكومته لا تقود الشعب لمحاربة مصر أو استعداء أيّ دولة رغم ما تمرّ به غزة من صعوبات وضغوطات.

وقال هنية خلال جلسة بالمجلس التشريعي للوقوف على انتهاكات الاحتلال ضد الأقصى عقدت في مدينة غزة:” إنَّ الضغوطات الحالية لم تمرّ على الشعب الفلسطيني من قبل”، معربًا عن أسفه للتحوّل المحزن في المفاهيم لدى بعض الدول العربية تجاه القضية الفلسطينية.

وأضاف:” الحكومة الفلسطينية لن تفقد البوصلة رغم كل ما يحيط بها من حملة ظالمة وغير مسبوقة من التحريض والحصار، ولا نقود شعبنا إلاّ نحو تحرير الأقصى ومقاومة الاحتلال”.

وطمأن هنية الشعب الفلسطيني بأنَّه “رغم كل ما نمرّ به إلا أنّ شعبنا الذي فجر المقاومة منذ عشرات السنين قادر على إفشال كل المخططات التي تُحاك ضده”.

وأكدّ أنّ قضية القدس على رأس أولويات الحكومة والشعب، وأنّ الظروف التي تمر بها غزة لن تُنسينا ما يتعرض له الأقصى من انتهاكات يومية متمثلة بالاقتحامات ومحاولة التقسيم الزماني والمكاني في العبادات.

وحيّا هنية المرابطين في المسجد الأقصى من أهل القدس وفلسطينيي الـ48 الذين خرجوا في يوم النفير لنصرته بهدف تفويت الفرصة على الاحتلال من تنفيذ مخططاته بحق الأقصى وصد المستوطنين عنه.

وجدّد رئيس الوزراء الفلسطيني رفضه للمفاوضات الجارية بين السلطة والاحتلال، لافتا إلى أنّها تُكرِّس الاستيطان والوجود الصهيوني على الأرض وتُضعف من نصرة القضية، ولا تأتي إلاّ لتحريك أهداف شخصية بعيدة عن الثوابت.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: