اسماعيل هنية

هنية: مسؤولون مصريون أبلغونا أن قرار اعتبار حماس “إرهابية” لم يتم تبنيه سياسيا

كشف إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، أنّ مسؤولين مصريين أبلغوا الحركة أن الحكم القضائي باعتبار حركته “منظمة إرهابية” لم يتم تبنيه سياسيا.

وقال هنية، اليوم، خلال خطبة صلاة الجمعة التي ألقاها في مسجد “الكتيبة” غرب مدينة غزة، أن حركته أجرت اتصالات على مدار الأيام الماضية مع الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، ومع مسؤولين مصريين وفلسطينيين من أجل تنقية “الأجواء”، وتدارك تداعيات الحكم القضائي المصري.

[ads2]

وأضاف أن “مسؤولين مصريين (لم يحدد هويتهم) أبلغوا الحركة أن قرار المحكمة قضائي ولم يتم تبنيه سياسيا”.

وجدد هنية خلال خطبة الجمعة تأكيد حركته على عدم التدخل في أي شأن عربي داخلي، خاصة مصر؛ “بوابة “قطاع غزة” و”الجارة والشقيقة”.

وتابع: “ليس لنا أي دور أمني أو عسكري في داخل سيناء (شمال شرقي مصر) ولا في أي بقعة من أرض مصر”.

وأكد أن حركته حريصة على أمن مصر، مضيفا أن الأجهزة الأمنية بغزة تقوم بتأمين الحدود، على طول الشريط الحدودي مع هذا البلد العربي، ومنع تسلل أي شخص من داخل قطاع غزة إلى مصر.

واستدرك بالقول: “هذه مهمة وزير الداخلية (رامي الحمد الله رئيس الوزراء) والوضع الطبيعي ألا يكون جندي واحد بيننا وبين مصر؛ لأننا شعب واحد، لكن أمام هذا المنعطف نحن معنيون بضبط حدودنا وسنفعل كل ما يلزم لتطمين أشقائنا المصريين بتوفير الأمن لهم”.

واعتبر هنية أن التهديدات التي يطلقها بعض الإعلاميين تجاه غزة “لا يمكن تصديقها”، مضيفا: “ليس الجيش المصري هو من يضرب الفلسطينيين، خاصة أن المستويات الرسمية والسياسية لم تتبنى هذا القرار (الحكم القضائي)”.

وفي سياق آخر، اعتبر هنية قرار المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل بأنه “خطوة صحيحة في الاتجاه الصحيح”.

غير أن هنية حذر مما وصفه من استدراك القرار، وإمكانية اعتباره مجرد “توصيات” ترفع للجنة التنفيذية.

وأضاف:” نخشى من حدوث استدراكات لقرار المجلس المركزي وبالتالي تدخل المسائل في مسالك بعيدا عما أعلن عنه، فالامتحان الحقيقي لهذا القرارات هو تطبيقها وتنفيذها فورا، ولهذا ندعو إلى وقف فعلي وفوري، للتنسيق الأمني مع إسرائيل

المصدر :الأناضول

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: