هنيد : إن لم يكن لدينا بترول ماذا تفعل الشركات الاستعمارية.. هل تبحث عن الدود ؟؟

قال أستاذ العلاقات الدولية و مستشار الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، محمّد هنيد إن الشعب التونسي يطالب بالشفافية و استعادة سيادته على ثروته موضّحا أن هذه رمزية شعار “وينو البيترول”.

و أشار هنيد، في حوار خصّصته قناة فرانس 24 للحديث عن ملف الطاقة، إلى وجود كيلومترات من الأنابيب الضخمة و عدد كبير من الشركات العملاقة و منصات في البحر لا يعلم التونسيون ما الذي يتم استخراجه من خلالها و ماهي الكميات المستخرجة.

و تابع هنيد قائلا “لم نقل أن تونس تسبح فوق حقول من النفط والغاز” و تسائل عن سبب وجود تلك الشركات العملاقة في الأراضي و المياة التونسية قائلا “لكن الشركات البيترولية ماذا تفعل؟ هل تبحث عن الدود؟”.

و ذكّر هنيد بأنّ تقارير رسمية أجنبية أكّدت وجود ثروات ضخمة في تونس نافيا مزاعم البعض بخصوص الثروة الطاقية في تونس.

كما دعا إلى مراجعة العقود المبرمة مع الشركات التى وصفها بالاستعمارية مشيرا إلى أن كل المشاكل في البلاد سببها غياب التنمية و تفشّي الفساد من خلال نهب ثروات البلاد لفائدة بعض العائلات المعروفة بأسمائها التى تسيطر على ثروات البلاد منذ الاستقلال إلى الآن.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: