هيغ يحذّر من احتمال تكرار مذبحة ‘سربرنيتسا’ البوسنية في البلدة القديمة بحمص السورية

ركزت عناوين الصحف البريطانية والأميركية الصادرة اليوم على الأزمة السورية، وقارنت إحداها ما يحدث في مدينة حمص القديمة بما حدث في مدينة سربرنيتشا البوسنية عام 1995، وتضمنت تحذيرا من وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ من تمادي النظام السوري في سياساته القمعية.
فقد استهل هيغ مقاله بصحيفة إندبندنت محذرا من أن شبح مذبحة مدينة سربرنيتشا البوسنية عام 1995، الذي أودى بحياة أكثر من ثمانية آلاف رجل وطفل، يمكن أن يتكرر في حمص القديمة المحاصرة ودعا مجلس الأمن لزيادة الضغط على الحكومة السورية ومطالبتها بإدخال كامل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة دون أي إعاقة، ونبه أيضا إلى ضرورة إيلاء اهتمام كبير لمصير أولئك الذين غادروا المدينة والذين آثروا البقاء فيها.

وأكد هيغ على أربعة أشياء للخروج من هذه الأزمة لخصها في ضرورة عدم التخلي عن البحث عن حل سياسي، حيث اعتبره السبيل الوحيد لاستعادة السلام في سوريا في نهاية المطاف، وثانيا ضرورة مواصلة المجتمع الدولي دعمه جهود الإغاثة الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة، وثالثا ضروة استكشاف خيارات أخرى لتوصيل أكبر قدر من المساعدات لمن هم في أمس الحاجة مباشرة عبر الحدود السورية وخطوط الصراع، ورابعا ضرورة تحرك فوري من قبل مجلس الأمن يحدد مطالب واضحة من النظام ويصر على تنفيذها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: