هيومن رايتس مونيتور : طوارئ عبد الفتاح السيسي قتلت 1500مدنيّ واعتقلت 1300 آخرين وهدمت 1000 منزل بسيناء

هيومن رايتس مونيتور : طوارئ عبد الفتاح السيسي قتلت 1500مدنيّ واعتقلت 1300 آخرين وهدمت 1000 منزل بسيناء

أفادت منظمة هيومن رايتس مونيتور في بيان لها أن حالة الطوارئ التي فرضها قائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي في سيناء أدت إلى قتل1500مدنيّ واعتقال 1300 آخرين وهدم 1000 منزل .

وأضافت المنظمة أن  المدنيين في شمال سيناء لم ينعموا بحياة طبيعية وإنسانية بعد فرض السيسي حالة الطوارئ في أكتوبر 2014 وتمديدها في جانفي 2015 ثم  في أفريل 2015 .

[ads1]

وأكدت  المنظمة أن حظر التجوال يضر بشكل كبير حياة الأهالي والمرضى الذين يصيبهم المرض فجأة ليلًا ولا يستطيع ذووهم تقديم أي مساعدة لهم، حيث رصدت المنظمة العديد من الحالات التي أصابها المرض خلال فترة حظر التجوال، ولم يتمكنوا من الذهاب لطبيب أو شراء علاج بسبب الحظر المفروض، ما أودى بحياتهم.
كما نددت المنظمة، بلغة التهديد والوعيد  التي استخدمها السيسي بشأن معاقبة من يخرق الحظر وإعطاء صلاحيات مفتوحة لقوات الجيش للتعامل دون محاسبة عن الجرائم المرتكبة، قائلة “من الواضح خلال الأشهر الماضية والتي تابعت المنظمة التعامل خلالها، بدا أن التعامل يكون دائمًا إما القتل أو التعذيب النفسي والبدني أو الاعتقال دون تصريح أو إذن، وهو ما تدينه المنظمة بشدة”، مشددةً على أنه يجب على السلطات المصرية والأجهزة الأمنية احترام حرية وكرامة الإنسان وحقهم في الحياة.

هذا ويذكر أن حقوقيين ونشطاء في مصر اعتبروا قرار السيسي فرض الطوارئ غير دستوري

فمن جانبه قال الناشط الحقوقي في مؤسسة “الكرامة الدولية لحقوق الإنسان”، أحمد مفرح ” : إن دستور 2014، وطبقاً لنص المادة 154، نص على أن إعلان حالة الطوارئ منفرداً، يتم لمدة ثلاثة أشهر قابلة للزيادة لثلاثة أشهر أخرى، ولا يجوز له أن يتم الإعلان عنها مرة أخرى إلا بموافقة من مجلس النواب”.
واعتبر مفرح أن قرار السيسي يعود بمصر إلى عهد الديكتاتورية وإمعانا في القضاء على كل مكتسبات الشعب المصري التي نالها بثورة 25 جانفي 2011.

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: