وأخيرا رفع الرئيس الهاتف واتصل .. (بقلم/ إلياس القرقوري)

وأخيرا رفع الرئيس الهاتف واتصل
شكرا يا قائدنا وقدوتنا ..
فقد رفعت رؤوسنا يا بطل ..
محسودون نحن بفضلك ..
وتحسدنا كتب التاريخ والجغرافيا والأمم والدول ..
فمثلك حين يتصل .. تنخفض الأوبئة .. والكوارث .. وينقطع النسل ..
ونتمنى لو أننا لم نكن .. لو نندثر قليلا .. حتى لا نزعجك بأمراضنا .. فتمضي أنت أسبوعا كاملا لترفع السماعة .. وتتثبت الحرارة ..وترقن الأرقام .. وتتصل ..
قد بلينا بك .. لفسادنا .. وهل مثلنا يستحق عقابا أقل ..؟
لن يزيحك الله عن صدورنا إلا إذا تغيرنا ..
وإلا فحلال فينا .. الجرب والجراد والبق والقمل ..
[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: