واشنطن تستثني مصر من قمة أميركية -أفريقية تضم 47 دولة

وصف المتحدث بإسم الخارجية المصرية عدم إدراج الولايات المتحدة لمصر فى الدعوات التى ستوجهها لقادة 47 دولة أفريقية لعقد قمة أميركية – أفريقية بالعاصمة واشنطن يومي 5 و6 آب (أغسطس) المقبل بأنه قرار خاطئ وقصير النظر.
وأعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي عن استغراب مصر الشديد من مضمون التصريح الذي يشير إلى أن مصر لن توجه لها الدعوة للحضور، خاصةً وأن هذه القمة لا تعقد في إطار الاتحاد الأفريقي وإنما هي قمة بين الولايات المتحدة والدول الأفريقية، وسبق لمصر أن شاركت في اجتماعات مماثلة في عواصم غربية أخرى في الفترة الأخيرة.
ووصف المتحدث بإسم الخارجية المصرية هذا القرار الأميركي بأنه قرار خاطئ وقصير النظر، وذلك على الرغم مما نقله الجانب الأميركي عن إمكانية التراجع عنه مستقبلاً.
وكان الرئيس باراك أوباما قد دعا قادة الدول الإفريقية الـ47 إلى المشاركة في قمة تعقد فى البيت الأبيض في الخامس والسادس من آب (أغسطس) المقبل، وفق ما أعلنت الرئاسة الأميركية.
وقال المتحدث جاي كارني، إن “الرئيس أوباما يسره أن يستقبل القادة من كل القارة الإفريقية فى العاصمة بهدف تعزيز العلاقات مع إحدى المناطق الأكثر ديناميكية في العالم”.
وطرح مبدأ عقد هذه القمة منذ الجولة الإفريقية لأوباما في حزيران (يونيو) الماضي، وسلم متحدث آخر باسم البيت الأبيض هو جوناثان لائحة بالدول التي دعي قادتها إلى القمة من أنغولا إلى زامبيا، ومن بين الدول الإفريقية التى لم تدرج في القائمة زيمبابوي والسودان ومصر ومدغشقر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: