واشنطن تُهدد عباس بقطع المساعدات إن نفذ تهديده بحل السلطة

هددت الولايات المتحدة الأمريكية مساء الاثنين الحكومة الفلسطينية برام الله بأنه إن قامت بتنفيذ تهديدها بحل السلطة الفلسطينية فسوف يتم المساس بالدعم المالي الأمريكي المقدم للسلطة.

وقد قالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية جان ساكي “إن الولايات المتحدة على علم بما يذكر في وسائل الإعلام فما قيل عن حل السلطة من قبل الرئيس عباس من الواضح بأنه لن يخدم مصلحة الشعب الفلسطيني وكل ما تم تحقيقه سيتم فقدانه فقد تم بذل جهود جبارة لبناء مؤسسات فلسطينية من قبل السلطة والمجتمع الدولي.

وأضافت: “لقد ساهمت الولايات المتحدة بملايين الدولارات ضمن تلك الجهود فإن أقدمت السلطة الفلسطينية على حل نفسها فسيترتب على ذلك تداعيات وخيمة وتدهور في العلاقات الفلسطينية الأمريكية”.

وأمضت تقول: “الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي يبذلان جهوداً لتمديد فترة المفاوضات والمبعوث ايندك يتواجد في المنطقة وبذلك نحن نمضي قدما”.

ومن الجدير ذكره أن صحيفة يديعوت أحرينوت الصهيونية، ذكرت بان قادة الأجهزة الأمنية المسلحة للسلطة الفلسطينية اجتمعوا في الآونة الأخيرة مع ضباط الأمن الصهاينة وأبلغوهم عن خطة يتم دراستها لتفكيك قوات الأمن المسلحة في الضفة الغربية وتجريد رؤساء الأجهزة الأمنية من صلاحياتهم ونقل كل المسؤولية بالكامل عن الضفة لـ”إسرائيل”.

ووفقا لمصادر فلسطينية فان السلطة الفلسطينية أبلغت إسرائيل” بذلك في حال فشلت المفاوضات التي بقي لها للانتهاء 9 أيام حتى 29 ابريل.

وقبل ثلاثة أيام من انتهاء الموعد المحدد للمفاوضات سيجتمع المجلس المركزي لمنظمة التحرير لعقد جلسة خاصة لبحث حل السلطة والإعلان عن الضفة الغربية منطقة تحت الاحتلال وهذا يعني إلغاء اتفاق أوسلو وإلغاء مكانة السلطة كسلطة ذات صلاحية ونقل كل المسؤولية عن الضفة الغربية ليد “إسرائيل”.

ووفقا ليديعوت فان الرئيس محمود عباس يستعد ويدرس تلك الخطوة الدرامتيكية  التي ستغير وجه الشرق الأوسط  وتوريط “إسرائيل” دوليا.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: