وجود أطفال حال دون تفجير فلسطيني لحافلة مستوطنين

[ads2]

أظهرت بعض التسريبات التي نشرها الإعلام العبري حول التحقيقات التي تجريها سلطات الاحتلال الإسرائيلي مع الشاب الفلسطيني “علي أبو حسن” 20 عاماً من مدينة الخليل المحتلة، أنه رفض تفجير نفسه في حافلة للمستوطنين في القدس المحتلة لوجود أطفال فيها.

وذكر موقع “واللا” العبري الذي نشر تلك التحقيقات أن “أبو حسن” استقل حافلة إلى شارع يافا بالقدس المحتلة، وعندما همّ بتفجير نفسه داخلها، لاحظ وجود أطفال فعدل عن ذلك وأكمل مسيره ليقرر بعدها تفجير نفسه داخل القطار الخفيف بالمدينة المحتلة.

وشدد الشاب أبو حسن على أنه لم يندم على ما كان سيقوم به، لأن ما دفعه ليقوم بذلك هي الاقتحامات المتكررة من قبل المستوطنين للمسجد الأقصى.

وكان الشاب علي أبو حسن اعتقل من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي أثناء محاولته الصعود للحافلة في القدس المحتلة، فقد أقدم شرطي إسرائيلي على تفتيش الحقيبة التي كان يحملها وعثر بداخلها على عدة عبوات ناسفة أنبوبية بدائية الصنع.

المصدر: فلسطين الآن

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: