وحش بشري يحول وجهة فتاة قاصر من المترو “2” ويعتدي عليها جنسيا

[ads2]

تقدمت جدة المتضررة «قاصر» بشكاية مفادها تعرض حفيدتها لتحويل وجهتها ومحاولة مواقعتها والاعتداء عليها بفعل الفاحشة من قبل نفرين عمد أحدهما الى التسلح بآلة حادة وتهديدها بواسطتها. في حين تولى الثاني الاعتداء عليها بالعنف بجمع اليد وذلك لما كانت متواجدة بمعية مرافقتها بمحطة المترو بحي الخضراء وأدلت باوصاف أحدهما.

وقد تولى باحث البداية معاينة آثار العنف عليها كما تم تسخير قسم الاستعجالي بمستشفى شارل نيكول لفحص المتضررة وتحصلت على اثرها على شهادة طبية متضمنة لـ6 أيام راحة، ثم تمت احالة الملف على النيابة العمومية التي اذنت بفتح بحث تحقيقي في الغرض.

[ads2]

ووفق جريدة الشروق تعود أطوار الحادثة إلى تحول الضحية بمعية صديقتها وأشقاء هذه الاخيرة الى الحي الرياضي بالمنزه قصد الترفيه وعند عودتهم توجهوا الى محطة المترو وصعدت بمعية صديقتها المترو في حين تخلف أشقاء هذه الاخيرة عن الصعود فتوليا النزول بالمحطة الموالية وهي محطة الشباب التي جدت بها واقعة الحال ملاحظة وانه بنزولهما بتلك المحطة كان المكان خاليا من الاشخاص.

وبدأ الظلام يحل وقد شاهدت نفرين على مستوى الأعمدة المخصصة لاستخلاص ولمرور الركاب تولى أحدهما القفز عبر العمود والتوجه مباشرة نحوها وعمد الى وضع يده على رأسها لانزاله ارضا وذهب في خلدها انه ينوي سرقتها فمكنته من هاتفها الجوال الا أنه عمد الى جرها من شعرها وأنزل رأسها الى الأسفل ثم اعتدى عليها على مستوى ظهرها.

واصل المتهم أفعاله الاجرامية حيث عمد الى الانزواء بالمتضررة بمكان خال خلف المحطة، وهناك عمد الى محاولة نزع سروالها فيما تجرد هو من ثيابه وعمد الى مفاحشتها وحين شرعت في الصياح والاستغاثة اعتدى عليها بالعنف ولكن شعر في ما بعد بخطورة الفعلة فاخلى سبيلها. واشارت الى انه واصل تهديدها ان هي حاولت الصياح مجددا، وبمزيد استفسارها أضافت المتضررة أن النفر الثاني حاول بدوره الاعتداء على صديقتها وحين قاومته عمد الى الاعتداء عليها بواسطة “موس “على مستوى فخذيها ورجليها وحين هم بالهروب مع مرافقه توجه نحوها وتولى تقبيلها.

وتولت فرقة الشرطة العدلية بالمنزه استنطاق المتهم الذي أنكر انكارا تاما ما نسب اليه متراجعا في اعترافاته المسجلة عليه لدى باحث البداية منكرا أيضا معرفته بالنفر الثاني مفيدا انه وخلال تواجده بمحطة المترو الاستقلال بحي الخضراء تفطن الى نفر بصدد مضايقة فتاتين وتوجه نحو احداهما وشدها من شعرها وجرها الى مكان منزو وحين سمع نداء الاستغاثة تدخل لانقاذها في المقابل لاذ المعني بالأمر بالفرار وخوفا من اقحامه في القضية تحصن بدوره بالفرار.

وبمجابهته بشريحة الهاتف الجوال التابع للمتضررة التي حجزت لديه صرح انه تحصل عليها من النفر الثاني ثم ادعى انه تحصل عليها من مرافقة المتضررة.

وباجراء المكافحة القانونية بين المتضررة والمتهم تمسكت هذه الاخيرة بكون مكافحها عمد الى تحويل وجهتها ومفاحشتها والاعتداء عليها بالعنف في المقابل تمسك المتهم بالانكار التام.و انتهت الابحاث القضائية الى ثبوت ادانة المتهم في جريمة تحويل وجهة شخص باستعمال العنف والتهديد لم يبلغ من العمر 18 سنة واعتبارها جريمة مكتملة الأركان كما ثبت ارتكاب المتهم جريمة الاعتداء بفعل الفاحشة على أنثى سنها دون 18 سنة حيث أذعنت المتضررة الى أوامر المتهم تحت تأثير الخوف من تهديداته خاصة وانه أشهر آلة حادة بوجهها.

وأثبتت التحريات والأبحاث القضائية أيضا توفر أركان جريمة السرقة باستعمال العنف الشديد على من وقعت عليه خاصة وقد تم حجز الهاتف الجوال للمتضررة على ذمة المتهم.

المصدر: الجمهوريّة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: