ورقة الارهاب التي احترقت / بقلم حمادي الغربي

كلما ارتفع الضغط الشعبي على الفساد و كلما ارتفع سقف روح الثورة و كلما ازداد الشباب غما على مستقبل تونس و كلما لاحت في الافق امكانية اشتعال ثورة ثانية و الخروج الامور على السيطرة من قبل اجهزة الدولة تخرج علينا وزارة الداخلية بورقة الارهاب للتلويح بها و تخويف الجميع منه و التهديد بالضرب من حديد فيخرج علينا الاعلام المأجور باقلام رعب و افلام رعاة البقر و صور دماء و اشلاء متبعثرة هنا و هناك . انها سياسة التخويف و التهديد للردع كما يعتقدون و لكن فات ناس الداخلية ان سيناريو الارهاب الذي رقص عليه المخلوع اصبح مكشوفا و فيلما قديما .

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: